أخر الاخبار

متلازمة إروتومانيـــــــا أو متلازمة عبادة المشاهير

متلازمة "إروتومانيـــــــا" EROTOMANIA Syndrome

De Clérambault’s syndrome                                

                             أو متلازمة "عبادة المشاهير

  


        في ظل الانتشار الكبير للفرق الموسيقية والمسلسلات مؤخرا بفضل تأثير مواقع التواصل الاجتماعي، والأهمية الكبيرة التي تعطى لها من قبل المراهقين بشكل خاص بسبب المحتوى الذي تركز عليه لجذب اهتمامهم وذلك بالتركيز على جمال ووسامة الأعضاء والعضوات والممثلين والممثلات وتستغلهم للتسويق لمفاهيم غير أخلاقية شاذة وسياسية...الخ، بعيدة كل البعد عن النوعية والمحتوى الهادف للموسيقى والمسلسلات، هذا ما دفع بالكثير من المعجبين بأن يتعلقوا تعلق عاطفي شديد بهم لدرجة الرغبة بامتلاكهم وأصبحوا محور حياتهم كالرغبة الشديدة بالزواج بهم على الرغم من استحالة ذلك...

     

    

إذا، ما هي متلازمة "إيرومانيا" بالظبط...؟ ولكن قبل ذلك لابد لنا أن نتعرف على مفهوم "المتلازمة
".

 

مفهوم المتلازمة

 

     نقصد بها تلازم الأعراض، بمعنى تواجد الأعراض المحددة لتلك الظاهرة مع بعض وليس لها تفسير لظهورها ولا سبب معين لحدوثها بعكس "المرض" الذي لديه تفسير معروف وأسباب محددة.

 

مفهوم متلازمة "إيرومانيا" – " عبادة المشاهير"  EROTOMANIA syndrome

 

وتعرف أيضا بمصطلح «De Clérambault’s syndrome » نسبة للطبيب النفسي الفرنسي

 Gaëtan Gatian de Clérambault ا الذي وصفه لأول مرة بأنه اضطراب متميز في عام 1885 تلك الفترة كانت المتلازمة غير خطيرة كما هو الحال الآن مع اتساع دائرة العلاقات الاجتماعية، هي عبارة عن توهم نفسي حيث يعتبر الشخص المتأثر بها أن الشخص الذي يكن له المشاعر يبادله نفس الإحساس حقا، وعادة ما يكون هذا الشخص من المشاهير أو لديه مكانة عالية في المجتمع، كما يكون له معتقد توهمي أنه يتواصل معه ويعبر عن حبه له من خلال رسائل خفية، كما هو الحال في حالة المشاهير الذين يشكرون معجبيهم ويعبرون عن امتنانهم لهم هنا يعتقد ان الرسالة موجهة له فقط كتعبير عن الحب.

     وتندرج في الدليل الاحصائي والتشخيصي النفسي الأمريكي 5 (DSM5) كنوع فرعي من أنواع الاضطراب التوهمي" يشمل اضطراب الاضطهاد العظمة والغيرة...الخ، والذي يندرج بدوره ضمن " طيف الفصام والاضطرابات الذهانية الأخرى"

 

أعراض متلازمة "إيرومانيا" EROTOMANIA syndrome

 

- يعتقد اعتقاد راسخ ووهمي أن شخصًا آخر يقع في حبه.

- يقوم بجهود متواصلة للتواصل من خلال المطاردة والتواصل الكتابي وغير ذلك من سلوكيات المضايقة.

- يعتقد بأن هناك مغزى من الرسائل وهي سرية أرسلت له فقط (في حالة المشاهير).

- يمكن لهؤلاء الاشخاص أن يشكلوا تهديدًا للأشخاص المولعين بهم من خلال ارسال رسائل تهديد بالقتل مثلا.

 

 تشخيصهـــــــــــا

 

     تشخيصه حسب الدليل الإحصائي والتشخيصي النفسي الأمريكي 5 (DSM5) هي نفسها أعراض "الاضطراب التوهمي"

-A وجود واحد (أو أكثر) من الأوهام لمدة شهر أو أكثر.

B- عدم تواجد العرض A من أعراض الفصام – تواجد الهلاوس-

ملاحظة: إذا تواجدت الهلاوس فهي ليست ذات شأن بارز وذات صلة بالموضوع التوهمي (مثال: الاحساس بغزو من الحشرات مرتبط بأوهام العدوى)

C- إذا ما استبعدنا تأثير الأوهام أو تظاهراتها، لا يختل الأداء الوظيفي بصورة واضحة، كما أن السلوك لا يكون غريبا أو شاذا.

E- إذا حدثت النوبات المزاجية بالتزامن مع الأوهام ، فإن مدتها الكلية وجيزة بالقياس لمدة الفترات التوهمية.

D- لا ينجد الاضطراب عن تأثيرات فيزيولوجية لمادة ما أو حالة طبية أخرى، ولا يفسر بشكل أفضل باضطراب عقلي آخر مثل اضطراب تشوه شكل الجسم أو اضطراب الوسواس القهري.

 أسباب الإصابة بها   

     كما أشرنا في البداية على أن مواقع التواصل الاجتماعي لها تأثير كبير، ومن الأسباب التي وتؤدي إلى إطلاق معتقدات وهمية مرتبطة بالاضطراب التوهمي وبالتالي متلازمة إروتومانيا وتفاقم الوضع، بحيث تقلل وسائل التواصل الاجتماعي من الخصوصية وتزيل بعض الحواجز بين الأشخاص ويمكن استخدامها بسهولة لمراقبة والاتصال بالأشخاص الذين لم يكن من الممكن الوصول إليهم في السابق مما يجعل سلوك المطاردة أسهل بكثير، كما أنها تعد كطريقة للتفريغ من الاجهاد ،الضغط والصدمة...

كيفية علاجهـــــــا

     من بين العلاجات الفعالة في هذه الحالة من المتلازمات أن يتم استخدام العلاج المعرفي السلوكي حيث يقوم المعالج بمحاولة تغيير أفكار العميل (الحالة) من خلال جعله يستبصر ويتوصل بنفسه أن معتقداته تلك ما هي إلا أوهام لا أساس لها من الصحة ويساعده أن يقتنع بها من خلال تقديم بدائل لها واقعية، وهذه الطريقة تعد صعبة للغاية لأنه ليس من السهل تغيير ما يضنه البعض أنه صحيح وتستدعي الكثير من الجهد والصبر والوقت من كلا الطرفين...

     كما أن هناك حالات لا تحتاج للتدخل النفسي حيث تعتبر مجرد فترة وتنتهي بفقدان الاهتمام بذلك الشخص او للمتابعة النفسية في حالة أن الشخص المرتبط بتلك الأوهام قد يتوقف عن الظهور كاعتزاله مثلا...

     ولابد كذلك من نصحه بالابتعاد قدر المستطاع عن وسائل التواصل الاجتماعي أو المواقف الاجتماعية التي يمكن من خلالها رؤية ذلك الشخص بالإضافة الى تقديم جلسات لتطوير مهارات التواصل الاجتماعي السليم وتحسين جودة حياته...

 

     هذه المتلازمة تشبه شبه كبير لمتلازمة أخرى تسمى "متلازمة فيكتوفيليا -FICTOPHILIA syndrome” " ولكن مع اختلاف في بعض التفاصيل، وهذا ما سيتم تناوله في الأيام المقبلة إن شاء الله...

             

من إعداد الأخصائية النفسانية: ورديــــة باجـــــي

المصـادر:

 

-              JOURNAL OF THE NATIONAL MEDICAL ASSOCIATION, VOL. 72, NO. 10, 1980 (US National Library of Medicine, National Institutes of Health).

-              Fictosexuality, Fictoromance, and Fictophilia: A Qualitative Study of Love and Desire for Fictional Characters (nih.gov)

-           Erotomania: Causes, symptoms, diagnosis, and treatment (medicalnewstoday.com
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -