أخر الاخبار

النرجسية في العلاقات الزوجية " عقدة افتنان الذات بنفسها"

النرجسية في العلاقات الزوجية " عقدة افتنان الذات بنفسها" 

النرجسية في العلاقات الزوجية " عقدة افتنان الذات بنفسها" 


تُعد النرجسية سمة في الشخصية تتواجد لدى جميع الاشخاص بدرجات متفاوته، فحب الانسان لنفسه غريزه مكنونه في ذاته لبلوغ اهدافه، فهي نزعه فطرية ضرورية لكن بحدود معينه، فإن تجاوزات الحدود المعتدلة بإتجاه الزيادة تؤدي الى الغرور، و الغرور المستمر يؤدي الى النرجسية المرضية، كما انها تختلف من شخص لآخر وقد قسمها فرويد الى نرجسية اولية التي توجد لدى كل البشر، و النرجسية الثانوية التي تظهر في شكلها المرضي، و بسب كثرة الحديث عن النرجسية في العلاقات لا بد من معرفة بعض الامور قبل اصدار الاحكام النرجسية. 

(اضطراب الشخصية النرجسية )

هي حالة نفسية تتجسد لدى الفرد بالأنانية و حب الذات و عشقها و تضخيمها و ابتزاز الآخرين، بحيث يعاني من إحساس مرضي بأهميته و حاجته الدائمة الى إطراء الآخرين على ما يقوم بفعله و انه مثال للإعجاب، و هذا الاضطراب في الشخصية متعلق بأسباب عدة تساهم في ظهوره ونموه و تطوره اهمها التنشئة الاجتماعية في مراحل النمو المختلفة خاصة مرحلة الطفولة. 

لا يستطيع الشخص النرجسي المحافظة على علاقاته الشخصية مع الآخرين، بل يعد من اكثر الشخصيات التي تستغني عمّن حولها ظناً منه بأنه هو الافضل و ان فقدانه هو خسارة لدى الطرف الآخر، فهو يتصور نفسه هدية او هبة من السماء باقية و خالدة، و قد يعتمد على وسائل غير اخلاقية مثل السخرية من الآخرين و التقليل من شأنهم في سبيل استحقاق الاعتبار اكثر من سواه.

سنتطرق هنا الى نرجسية كل من المرأه و الرجل. 

نرجسية المرأه 

نجد المرأه ذات الشخصية النرجسية ليست قادة على العطاء فعطاؤها محدود للغاية و يكاد يكون منعدماً، لذا نجدها لا تقع في الحب لانها تعتقد انها لم تجد من يستحقها و يستحق كل امكانياتها و قدراتها، فهي لا تستطيع ان تمنح مشاعرها لأحد، كما تؤمن بأنه لم يخلق بعد المخلوق الذي يستحق التضحية و الحب، فهي تشعر بأن العيب بالآخرين و ليس فيها، و غالباً ما تبقى هذه الشخصية وحيده دون زواج، و اما اذا تزوجت فسوف يراودها دائماً الاحساس بأنها ثروة نفيسة من الجمال لم يكن ليستحقها زوجها، فيدفعها هذا الاحساس غير السوي الى عدم الاقتناع بزوجها مهما قدم لها من عطاء، و مهما حاول استمالتها و نيل رضاها خلال رحلة العمر معها. 

تسعى الزوجة النرجسية الى البحث عن إرضاء ذاتها و ليس إرضاء الآخرين، فتعمل على تجميل ذاتها و إعطائها ما لا تستحق، كما انها لم تتعلم كيف تحب و الذات الهشة العليلة بداخلها لا تبحث عن آخر الا من اجل المحافظة على الثبات المزيف و الاتزان امام الآخرين، بمعنى انها تقول : ها انا اتزوج كباقي البشر، و تظهر امام الجميع على انها افضل زوجة و تعيش بأكثر علاقة ناجحة، و لكنها تفتقد القدرة على التعاطف مع زوجها و طوال الوقت تريد ان يتحدث الزوج عن جمالها ومظهرها ولا تستقيم حياتهم الزوجية بدون التقدير الذي تنتظره من الزوج مادياً و معنوياً. 

تنتقد زوجها طوال الوقت و تستغل ما يقوله لها ضده في مواقف الشجار كسلاح تهزم به الزوج في معركة نفسية تريد ان تخرج منها منتصره، لذا فإن زوجها سيعيش حياته في معاناة معها و اكثر ما ينغص حياته هو ان حياته الزوجية ستكون خالية من الحب و المودة و التفاهم و الشراكة، و إنما زوج متفان و زوجة انانية متعالية لا تلقي بالاً بوجود شريك حياة الى جوارها بل مجرد رجل ينفذ طلباتها. 

و الزوج الذي يواجهة مثل هذه الزوجة النرجسية غالباً ما يتبع  عدة طرق في التعامل معها منها على سبيل المثال لا الحصر : 

الاستمرار في المكافحة لمحاولة تحسين الوضع و إصلاح ما يمكنه من عيوب زوجته و التأقلم مع ما يبقى من نرجسيتها من خلال :

-  الحذراثناء النقاش معها و وضع  حدود تجنباً لتقلباتها المزاجية. 

- لاتسمح  لها بأن تكون سيدة القرار و المسيطرة على امور البيت. 

- لا تأخذ تصرفاتها وكلامها  بشكل شخصي فهي بالغالب متسرعة بالحديث. 

-  كون علاقات اجتماعية كثيره لتجنب التأثر بأفكارها و تصرفاتها حفاظاً على صحتك النفسية. 

و ننصح هنا بالذهاب الى استشاري او معالج اسري للمساعدة في التعامل مع هكذا زوجة نرجسية بشكل اوسع. 

(نرجسية الرجل )

يستخدم الرجل النرجسي عدة سلوكيات قد تكون مؤذية لزوجته يقوم بها كتعبير عن شعور عدواني لكن بأساليب غير مباشرة و من هذه السلوكيات: التسويف، إلقاء نكت عدائية،الإساءة اللفظية و الصراخ، العناد، الاستياء، العبوس، اللامبالاة، او الفشل المتعمد و المتكرر في انجاز مهام ما،و ايضاً انتقادات و إهانات صريحة امام الآخرين. 

فنجد الرجل ذو الشخصية النرجسية يتمتع في التفوق النفسي بما لديه من قدرة فائقة على الإخضاع و السيطرة و ممارسة الإرهاب النفسي و خاصةً على شريكة الحياة، فهو يبرع في اقناع زوجته بربط حياتها به بأساليب متعددة في التلون، فهو حريص على معرفة نقاط ضعفها من اللحظة الاولى و يتصرف طبقاً لأهتماماتها و ميولها حتى اصبحت مكرسة له بالكامل، و مغسولة العقل ايضاً، و يصبح كل حياتها و مرشدها و مالك امرها بالكامل، تفرح و تحزن و تخاف و تطمئن بأمره مما يجعل الزوجة تعيش في ضغط نفسي شبه دائم، من دون ان تتوصل الى إلقاء اللوم على زوجها فتصاب بنوبات قلق لانها تعلم في اعماقها بأن العلاقة التي تعيشها مختله، لكنها لا تستطيع ان تحمل المسؤولية لزوجها، لذا تشعر بالخجل لانها تحس بهذا الانزعاج و قد تظن بأنها هي سبب المشكلة. 

و هذه التبعية العاطفية الممتزجة مع الشعور بالذنب تعطي زوجها سلطة كبيرة عليها من الصعب التخلص منها، حيث يجيد النرجسي قلب الادوار بطريقة منهجية تزامناً مع القاء اللوم على الاخر،كما انه يعرف جيداً كيف يسيطر تدريجياً على الشريك و كيف يجعله يتعلق به حد الادمان، و كيف يولّد عنده نوعاً من التشويش الفكري و العاطفي نتيجة التصرفات المتناقضة التي يقوم بها مما قد يجعل الانفصال عنه امراً صعباً. 

و الزوجة التي تواجه زوجاً نرجسياً نطرح عليها اتباع هذه الطرق على سبيل المثال لا الحصر : 

-  تقبل فكرة استمرار وجوده في حياتها. 

-  ان تتحدث بصراحة مع زوجها و بوضوح عن المشاكل التي تطرأ على علاقتهما،و تشرح له انها ليست سعيدة بالطريق الذي تسلكة علاقتهما، دون ان تفصح مباشرة عن سبب قلقها. 

-  عند التحدث عليها ان تبقى هادئه و ان تستخدم نبرة صوت مقنعة، و تتجنب نبرة الصوت و الكلمات الهجومية، فالشخص النرجسي يعيبه اصلاً انه لا يتقبل النقد بصدر رحب و سيقلل من قيمة و جهة نظرها كرد فعل، لذا عليها تجنب الحط من قيمته، و التحدث معه بطريقه تجعله يعتقد انه ما زال يملك زمام الامور. 

-  ان تخبر زوجها عما تسببه تصرفاته من جرح لمشاعرها بعيداً عن الانتقاد العفوي، باستخدام النقاش الهادئ كطريقة للتعبير عن الالم و الخوف الذي يسببه لها اسلوبه. 

- ليس عليكِ ان تسردي له ما يفعله بشكل خاطئ لتطلبي منه القيام به بشكل صحيح في المرات القادمة، و انما طلب بسيط يكون افضل من انتقاد في بعض الاحيان، لانه لا يمكن ان يصغي  لنصائحك. 

-  تجنبي المواجهة مع اجراء تغييرات في حياتك لتيسري على نفسك التعايش مع هذه الشخصية. 

-  ان تتقبلي احتياجاتك العاطفية قد لا تجديها عند زوجك، لذا عليكِ ان تسعي للحصول على دعم عاطفي و نفسي من خلال تجديد التواصل مع افراد العائلة و الاصدقاء المقربين منك.

-  ان تعلمي ان هذا ليس خطؤك و انكِ لستِ مسؤولة عن ذلك، فلا داعي لجلد الذات بل يجب ان تمضي قدماً في حياتك عاجلاً و ليس آجلاً. 

و ننصح هنا ايضاً بالذهاب الى استشاري او معالج اسري للمساعدة في التعامل مع هكذا زوج نرجسي بشكل اوسع. 

(الطلاق من النرجسيين )

عندما يدخل الناس بعلاقة مع شخصيات نرجسية تماماً او حتى افراد يتسمون بالكثير من السمات النرجسية، فإن العلاقة تتحول الى تجربة مريرة بالنسبة لهم، و عندما يتقدمون بدعوى للحصول على الطلاق و يتخذون قراراً بالرحيل عن هذا الشريك فإن الكابوس يزداد بشاعة، وفي هذه الحالة يصبح لزاماً عليهم التعامل مع قوانين الاسرة و القضاء و المحاكم. 

ان خوض تجربة الطلاق من شخص نرجسي لا يشبه الطلاق العادي، لان تلك الشخصية لا تستسلم ابداً فهم يسعون للإنتقام من خلال إطالة امد عملية الطلاق فتصبح المحاكم ساحة معركة بين الشريكين. 

معظم النرجسيين لا يحتاجون لكثير من الوقت ليتعافوا من تبعات الانفصال عن شركائهم مما قد يشير في نفس الوقت الى ان مشاعرهم التي كانوا يفصحون عنها خلال العلاقة و التي توحي بأنهم يحبون شركائهم كانت غير صادقة، و ليس غريباً على النرجسي ان يكون لديه شخص آخر على لائحة الانتظار يستهدفه كمصدر جديد للدعم العاطفي و النفسي، و ان يكون قد خطط مسبقاً بطريقة دقيقة لأستراتيجية خروجه من علاقة زواج. 

في الختام كلا الجنسين يتمتع بسمة النرجسية السوية، لكن الفاصل هو التشخيص الدقيق من قبل الطبيب النفسي و الفريق المعالج في تحديد النرجسية المرضية، و في هذه الحاله يتم انشاء برنامج علاجي للتخفيف من حدة هذه الشخصية. 

اعداد : ايمان هاني 

المراجع :

شخصيات مضطربه / طارق حسن 

تقدير الذات كمتغير وسيط في العلاقة بين الابتزاز العاطفي و اعراض اضطراب الشخصية النرجسية لدى عينة من الازواج /د. محمد الصافي 

سيكولوجيا الشخصية / د. ثائر غباري، د. خالد ابو شعيرة 

مقالات حول الزوجة النرجسية، و الزوج النرجسي 

الاستحواذ العاطفي /د. طارق إلياس

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -