recent
أخبار ساخنة

الانسحاب الاجتماعي

الانسحاب الاجتماعي 




يمكن القول بأن الانسحاب الاجتماعي ينقسم إلى :

١- الانسحاب الاجتماعي البسيط 

يتضمن هذا النوع الانعزال و الإبتعاد عن الآخرين و عدم إقامة علاقات صداقة معهم، و الامتناع عن المبادرة بالحديث بشكل مستمر و عدم اللعب مع الآخرين ( بالنسبة للأطفال)، و عدم الاهتمام بالبيئة المحيطة و يقتنع بالمشاهدة دون المشاركةفيها لكنه لا ينسى المحيط. 

٢- الانسحاب الاجتماعي الشديد 

ينجم هذا النوع عن تعديل خاطئ في الانفعالات، فمثلاً الأشخاص الذين سبق و اقاموا تفاعلات اجتماعية مع الآخرين في المجتمع و لكن تم تجاهلهم او معاملتهم بطريقة سيئة لذلك يلجأون للانعزال عن الآخرين، و ينتج عن هذا سوء تكيف قد يؤدي إلى اضطرابات سلوكية شديدة في حالة عدم التدخل المباشر. 

[ لماذا يحدث الانسحاب الاجتماعي؟] 

يعد الانسحاب الاجتماعي نمط سلوكي شائع يمكن أن ينتج عن عده اسباب منها : 

١- وجود تلف في الجهاز العصبي المركزي او اضطراب في عمل الهرمونات في الجسم. 

٢- وجود نقص في المهارات الاجتماعية و عدم معرفة للقواعد الأساسية لإقامة علاقات مع الآخرين. 

٣- الخوف في مرحلة الطفولة من الآخرين، و يأخذ الخوف اشكالاً متعددة الا انه يؤدي إلى الرغبة في الهرب من المشاعر السلبية عن طريق تجنب الآخرين، كما ان خبرات التفاعل الاجتماعي السلبية المبكرة مع الأخوة او الرفاق تجعل الطفل يتأثر و يبتعد عن مخالطة الآخرين. 

٤- عدم احترام الطفل و تجاهله من قبل الآخرين و كذلك تعرضه للأذى و الألم يسبب له سلوكاً انسحابياً. 

٥- رفض الآباء لأبنائهم - سواء كان مقصود او غير مقصود - قد يقود للإنسحاب إلى عالم الاماني و احلام اليقظة. 

٦- رفض الوالدين لرفاق الطفل يشعره بشكل مباشر او غير مباشر بأن الأصدقاء الذين اختارهم غير جيدين بما فيه الكفاية مما ينتج عنه شعور الطفل بتدني مفهوم الذات لديه. 

٧- العادات و التقاليد السائد في بيئة الفرد بالاضافه إلى نمط الحياة العائلية و خاصةً ازدواجية المعاملة، بمعنى الضرب و العقاب و التجاهل تارةً و المكافأة و التعزيز تارةً أخرى. 

٨- الخجل من أكثر الأسباب شيوعاً للانسحاب الاجتماعي من خلال عدم التعبير عن وجهة النظر و التفكير و الحديث عن الحقوق بصوت عالٍ لدى الفرد الخجول. 

٩- وجود إعاقة لدى الفرد تسبب له سلوك العزلة و الانطواء. 

[ كيف نخفف سلوك الانسحاب الاجتماعي؟] 

تعتبر أساليب تعديل السلوك من الأساليب التي اثبتت فعاليتها في خفض سلوك الانسحاب الاجتماعي و خاصة في مرحلة الطفولة و من هذه الأساليب : 

١- تشكيل السلوك الاجتماعي المناسب للطفل مع اقرانه.

٢- النمذجة من خلال مساعدة الطفل المنسحب اجتماعياً على ملاحظة نموذج يتفاعل اجتماعياً مع اقرانه بطريقة جيدة و قيام الطفل بتقليد السلوك الاجتماعي المرغوب فيه و من ثم تعزيزه بالطرق المختلفة. 

٣- التعزيز الايجابي للطفل عند اقترابه من الآخرين و تفاعله معهم. 

٤- التدريب على المهارات الاجتماعية بإستخدام النمذجه و لعب الأدوار و التغذية الراجعة.

٥- تدريب الأطفال الذين يمتلكون مهارات اجتماعية متطورة على التفاعل مع الأطفال المنسحبين. 


ختاماً هذه المشكلة تعكس آثار سلبية طويلة المدى على الشخصية مستقبلاً فلا بد من الانتباه إليها و معالجتها مبكرا. 

إعداد : ايمان هاني 

المراجع :

الاضطرابات السلوكية و الانفعالية / د. مصطفى القمش، د. خليل المعايطة. 

الاضطرابات السلوكية و الانفعالية / د. خولة يحيى

author-img
مدون الجانب النفسي-علم النفس

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent