recent
أخبار ساخنة

ارشاد اسر الأطفال ذوي صعوبات التعلم

 ارشاد اسر الأطفال ذوي صعوبات التعلم



يساعد التعاون بين الآباء و المعلمين في تخفيف الكثير من المشكلات التي تنشأ خلال مرحلة التقدم التربوي للطفل، فالطفل الذي يعاني من صعوبات التعلم و أسرته بحاجة إلى مساعدة بهدف المحافظة على العلاقات و البناء الاسري و زيادة فهم أفراد العائلة للطفل و قبولهم لصعوبات التعلم التي يعاني منها. 

تكيف الوالدين مع حالة الطفل ذو صعوبات التعلم 

عادةً الأسرة لا تكون مهيئة لاستقبال طفل يعاني من صعوبات تعلمية، فالآباء و الأمهات يتوقعون ان يكون لديهم أطفال لا يعانون من مشاكل منذ البداية، و كل أسرة تختلف عن الأخرى في نوع و ردود الأفعال و حدتها واستمراريتها، حيث تختلف ردود الأفعال بين مشاعر الحزن والاسى و لوم النفس و الشعور بالذنب و الغضب و الإنكار. 

و تتضمن عملية تكيف العائلة الأمور التالية  : الاحساس بالمشكلة و الوعي بها، مرحلة البحث عن السبب و العلاج ، وقبول الطفل. 

و يستطيع الاخصائيون توفير الخدمات التالية لأسر الأطفال ذوي صعوبات التعلم : 

- توفير المعلومات الخاصة بصعوبات التعلم و مساعدة الآباء على الفهم و مراعاة مشاعرهم فيما يتعلق بمشاكل أطفالهم. 

- التنسيق بين البيت و النشاطات المدرسية. 

- مساعدة الاهل على ادراك ان السلوك الظاهر مهم في علاج الصعوبة التي يعاني منها الطفل، فالآباء بحاجة ماسة لان يكونوا مهيئين لهذه التغيرات و ان يتم تزويدهم بالاقتراحات لمساعدتهم في ان يتعاملو معه. 

- مساعدة الآباء على تطوير الاستقلالية لدى أبنائهم. 

- توضيح أساليب العناية الأساسية لكلا الوالدين، بحيث يصبحا اكثر قابلية للتفكير بواقعية حول احتياجات طفلهما و العناية التي يحتاجها. 

- الحصول على الدعم و التعزيز المتواصل من قبل المرشدين بحيث تُزود الأسرة بالعناية الشاملة المتكاملة و المساعدة على التكيف. 

استراتيجيات ارشاد اسر ذوي صعوبات التعلم 

تساعد برامج الإرشاد الآباء في التعامل مع مشاعرهم فهذه البرامج يتم تنظيمها بناءً على طبيعة العائلة و مشاكل الطفل منها : 

١- العلاج الفردي : 

يكون للطفل وحده في حالة صعوبة تواجد الأبوين معه (الآباء المدمنين، الكحوليين، الذهانيين) و الذين يرفضون الطفل رفضاً باتاً. 

٢- العلاج الجماعي للآباء و الأمهات : 

للذين يرغبون في الاستفادة من تجارب غيرهم في حل المشكلات الأساسية. 

٣- علاج الطفل و الوالدين بشكل منفصل : 

و ذلك في الأسر التي يكون فيها العلاقات متوترة و يكون من غير المفيد ارشاد الطفل و ابويه سوياً. 

٤- علاج الطفل و والديه سوياً : 

هذا يكون للأسر التي يمكنها ان تشارك المعالج دون أي نزاعات او توتر. 

دور الوالدين تجاه طفلهما ذي صعوبات التعلم 

- القراءة المستمرة عن صعوبات التعلم و التعرف على أسس التدريب و التعامل المتبعة للوقوف على الأسلوب الامثل لفهم المشكلة. 

- التعرف على نقاط الضعف و القوة لدى الطفل بالتشخيص من خلال الأخصائيين او معلم صعوبات التعلم و يتوجب عليهما ان لا يخجلا من اي استفسار عن اي مصطلحات او اسماء لا يعرفانها. 

- إيجاد علاقة قوية بينهما و بين معلم الطفل او الاخصائي. 

- الاتصال الدائم بالمدرسة لمعرفة مستوى الطفل. 

- لا تقارن الطفل بإخوانه او أصدقائه خاصةً أمامهم. 

- إتاحة الفرصة له للقراءة كل يوم بصوت مرتفع لتصحح له اخطاءه.

دور المرشد في المدرسة 

على المرشد التعاون الدائم مع المعلمين في المدرسة و شرح الصعوبات التي يعاني منها الطالب و توضيح اثرها النفسي عليه و تشجيع المعلمين على احترام هذه الفئة من الطلبة و تقديم العون اللازم لها. 

ان تأثير المعلمين بمفردهم يكون قليلاً جداً عندما لا يدعم الآباء عملية التفاعل مع الأطفال لذا فإنه لا بد من وجود هذا التعاون بين اهم طرفين ( المعلمين و الآباء) لتعزيز التعلم في المدرسة و البيت لهذه الفئة. 





إعداد ايمان هاني

المراجع :

ذوو الاحتياجات الخاصة التعريف بهم و ارشادهم / د. فاطمة النوايسه

صعوبات التعلم النمائية /د. محمد خصاونه

الإرشاد التربوي و النفسي في المؤسسات التعليمية / د. رافدة الحريري، د. سمير الإمامي

author-img
مدون الجانب النفسي-علم النفس

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent