القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات

صعوبات التعلم الأكاديمية

صعوبات التعلم الأكاديمية

يقصد بصعوبات التعلم الأكاديمية صعوبات الأداء الأكاديمي و التي تتمثل في الصعوبات المتعلقة بالقراءة و الكتابة و التهجئة و التعبير الكتابي و الحساب و هي ترتبط إلى حد كبير بصعوبات التعلم النمائية. 

١- صعوبات القراءة

من أكثر الموضوعات انتشاراً بين الأطفال ذوي صعوبات التعلم،  حيث تعتبر القراءة من أهم المهارات التي تعلم في المدرسة إذ ان الفشل في القراءة يؤدي الى الفشل في كل المواد الدراسية الأخرى ، و تتمثل هذه الصعوبات كتالي :

- انخفاض معدل التحصيل الدراسي للطفل بعام او اكثر عن معدل عمره العقلي.

- ضعف القراءة الشفوية للطفل.

- ضعف في فهم ما يقرأ.

- ضعف في القدرة على تحليل صوتيات الكلمات الجديدة.

- يعكس الحروف و الكلمات و المقاطع عند القراءة و الكتابة.

- يعكس الحروف و الأرقام عند الكتابة.

- صعوبات في التهجئة.

- ضعف في معدل سرعة القراءة.

العوامل التي تسهم في صعوبات القراءة

١- العوامل الجسمية 

يندرج تحتها بعض الحالات مثل العجز البصري و تنادر الحساسية الضوئية وهي عدم رؤية طول الموجات في اللونين الأبيض و الأسود و هذا يؤدي إلى عدم القدرة على تمييز الأبعاد و من أعراضه وجع الراس و أحيانا الحركة الزائدة و عدم القدرة على المتابعة. 

٢- عوامل نفسية نمائية 

مثل صعوبات اللغة و تذبذب في القدرة على الانتباه و الوظائف السمعية، و التصور او الذاكرة البصرية و الاغلاق مثل عدم إكمال الجملة عند حذف بعض اجزائها، و الاغلاق البصري مثل حذف جزء من كلمة. 

الطرق العلاجية 

هناك العديد من الطرق العلاجية منها:

١- طريقة فيرنالد 

تعتمد هذه الطريقة على تعدد الحواس و تتضمن ما يلي :

- ينطق الأطفال الكلمة - يشاهدونها على السبورة او الكتاب 

- يتبعون الكلمة بأصابعهم - يكتبون الكلمة بأصابعهم 

-يشاهدون الكلمة مرة أخرى - قراءة الكلمة قراءة جهرية للمعلم

٢- طريقة جلنجهام

و تتضمن ما يلي :

- ربط الرمز البصري مع اسم الحرف - ربط الرمز البصري مع صوت الحرف - ربط احساس الطفل مع تسمية الحرف و الصوت حيث يسمع الطفل نفسه.

٣- طريقة هيبج و كيرك

تعتمد على ما يسمى بالتعليم المبرمج حيث تجزأ المادة فيه إلى أجزاء صغيرة مبنية بطريقة منظمة بحيث لا يستطيع فيها الطالب ان يجيب مثلا على السؤال التالي دون اجابته للسؤال الأول و هكذا.

صعوبات الكتابة

يبدأ الطفل عادةً باستخدام الأقلام او وسائل الكتابة بما يسمى "بالخربشة" دون علمه ان الرموز تعني اشياء محدده، تمر الكتابة عادةً في مرحلتين : الكتابة بحروف منفصلة، و الكتابة بحروف متصلة، و من الملاحظات التي تشير إلى وجود صعوبة في الكتابة ما يلي :

- عدم اتقان شكل الحرف و حجمه

- عدم التحكم في المسافة بين الحروف

- أخطاء في التهجئة 

- أخطاء في النحو و المعنى

اسباب الصعوبات في الكتابة

أشارت العديد من الدراسات الى اسباب عدة منها :

١- التدريس الضعيف و البيئة غير المناسبة، مثل التدريس القهري، عدم الإشراف المناسب، التعليم الجماعي بدلاً من الفردي، التدريب الخاطىء.

٢- عوامل ناشئة عن وجود مشكلة عند الطفل، مثل عجز الضبط الحركي، عجز في الذاكرة البصرية، عجز في الإدراك المكاني و البصري لذا يجب الاهتمام بتنمية مهارات الاستيعاب و التحدث والقراءة.

علاج مهارات الكتابة

١- إكساب الطفل المهارات الأساسية للكتابة، مثل اللمس و مد اليد و مسك الأشياء و افلاتها، التشابه و الاختلاف بين الأشكال و الأشياء، استخدام إحدى اليدين بكفاءة.

٢- المهارات الكتابية،مثل مسك القلم، تحريك أداة الكتابة في الاتجاهات أعلى، أسفل، أمام، دائري، القدرة على نسخ الحروف، كتابة الاسم الشخصي و الكتابة بتوصيل الحروف.

٣- مهارات التهجئة،مثل تمييز الحروف و الكلمات، نطق الكلمة بشكل صحيح، تمييز التشابه و الاختلاف بين الكلمات، الربط بين الصوت و الحرف و تهجئة الكلمة و استخدامها بطريقة صحيحة.

٤- مهارات التعبير الكتابي،مثل كتابة جمل و أشباه جمل، إنهاء الجمل بعلامات ترقيم، يكتب فقرة لها معنى و يعبر عن ذاته بكلمات و جمل صحيحة.

صعوبات الرياضيات او الحساب 

الرياضيات تعني استخدام الرموز و قدرة الشخص على التمييز بين الأرقام و الرموز، و عسر الرياضيات يعني عدم قدرة الفرد على التعامل مع الأرقام او المعادلات الرياضية، و نستطيع ملاحظة ما يلي عند ذوي صعوبات الرياضيات او الحساب : 

- لا يستطيع التمييز بين الأرقام و خاصة الأرقام المتشابهة. 

- لا يستطيع الجمع قد يجمع ٢٢+٢٣=٢٣٢٢.

- لا يستطيع التفريق بين الإشارات +، -، ÷، ×. 

-نجد عند الطفل اضطراب في هذه المفاهيم العد، التعرف على الأرقام، ذكر اسماء الاعداد. 

العوامل التي ترتبط بالصعوبة الخاصة بالرياضيات 

١- اللغة 

٢- التكامل الحسي ( هل يستطيع استخدام أكثر من حاسة ام لا). 

٣- الانتباه، قلة الانتباه ناتجة عن الحركة الزائدة او الاضطراب الانفعالي فلا يستطيع أن يفهم ما يسمع. 

العلاج في جميع الحالات السابقة 

١- اسلوب تحليل المهمة التعليمية 

٢- التدريب القائم على العمليات النفسية 

٣- تكنولوجيا التدريس العلاجي 

٤- اسلوب بناء و خفض المثيرات 

٥- اسلوب مراقبة الذات 

و في جميع الحالات وضع خطة فردية تتناسب مع الصعوبة. 

إعداد : ايمان هاني 

المراجع : 

- صعوبات التعلم و الخطة العلاجية المقترحة /د. تيسير كوافحة

- صعوبات التعلم بين النظرية و التطبيق /د. ثائر غباري، د. خالد ابو شعيرة

إعداد:إيمان هاني

reaction:

تعليقات