القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات

 • قلق الموت

قلق الموت





تعريف قلق الموت 

    يعتبر قلق الموت نوعاً من أنواع القلق الذي تسببه الأفكار المتعلقة بالموت، هناك مصدر يعرف قلق الموت على أنه شعور الشخص بالفزع أو الخوف أو الرعب عند التفكير في عملية الموت، كما يعرف هذا النوع أيضا برهاب الموت.  

• مكونات قلق الموت: 

حدد "جاك شورون" ثلاثة مكونات لقلق الموت تتمثل في:

_ الخوف من الاحتضار .

_ الخوف مما سيحدث بعد الموت .

_ الخوف من توقف الحياة. 

•أسباب قلق الموت:

هنالك عدة أسباب قد تجعل لدى الفرد رهبة غير طبيعية من الموت، منها:

√الخوف من المجهول: لأن الرغبة والفضول بمعرفة كل حدث من حولنا، والخوف من كل ما لا نفهمه أو نستطيع إثباته هما من الطبيعة البشرية.

√الخوف من فقدان السيطرة: فطريقة الموت و كل ما يتعلق بلحظة الموت هو خارج عن سيطرتنا.

√الخوف من الألم: يكون السبب هو الخوف من الظروف المحيطة بلحظة الموت من ألم ومرض 

القلق على الأقارب بعد الموت.

√التعرض للصدمات: من الممكن أن يكون الفرد قد مر بحادثة موت شخص عزيز عليه في صغره، سواء كان يتذكرها أم لا، وسببت له صدمة نفسية.

• أعراض قلق الموت : 

يصاحب قلق الموت الأعراض التالية:

- الخوف الشديد من الجثث .

-  التفكير المستمر بالموت .

- نوبات الهلع وسلوكيات أخرى مرتبطة بالقلق والتي تظهر عند ذكر الموت.

- التردد في مغادرة المنزل بسبب الخوف غير العقلاني من الموت.

- الحاجة إلى السعي باستمرار للطمأنينة على صحته والكشف عند الأطباء.

- وبسبب شعور المريض دائماً بالخوف، يمكن أن يتحول رهاب الموت إلى أنواع أخرى من الرهاب والسلوكيات المتطرفة، مثل رفض مغادرة المنزل بسبب الخطر المتزايد في العالم الخارجي.

- الخوف بإستمرار من أن التعرض للسعال أو العطس، والإعتقاد بأنه قد يشكل خطر على حياته.

_عند التفكير بالموت تحدث بعض الأعراض مثل الإكتئاب، القلق، سرعة ضربات القلب، الغثيان، الدوار، فقدان الشهية.

• قياس قلق الموت : 

    هناك العديد من الطرق لقياس قلق الموت،  وضع كاتينباوم وآينسبيرغ (1972) ثلاثة اقتراحات لهذا القياس،ومن هذه البدايةتمكنت الأيديولوجيات من تسجيل خصائص قلق الموت، عبر طرق مثل التخيل و ملئ الاستبيانات البسيطة واختبارات التحمل مثل اختبار (ستروب)، تمكن علماء النفس من تحديد ما إذا كان الشخص تحت الضغط بسبب قلق الموت أو انه يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة. 

    تم تطوير مقياس موت (ليستر)  في عام 1966 ولكن لم يتم نشره حتى عام1991 حتى تم إثبات صحته، و يعمل ذلك المقياس من خلال قياس الموقف العام تجاه الموت ، ثم وضع الدرجات للمشاركين.

• علاج قلق الموت :

 من بين الإستراتيجيات الفعالة في التخلص من قلق الموت نذكر:

_التدريب على عملية الاسترخاء، حيث تساعد المريض على التحكم في الاستثارة الفسيولوجية عند هيمنة الأفكار السلبية عليه واستعادة حالة الهدوء.

_محاولة التخلص من الأفكار السلبية المتعلقة بالموت واستبدالها بأفكار إيجابية تمكنه من التمتع بوقته مع أفراد أسرته والمقربين منه.

_ملء الوقت بالنشاطات الإيجابية. 

_زيادة الوازع الديني حيث يعتبر هذا الأخير المحطة الآمنة لدى الفرد الذي تجعله يشعر بالراحة النفسية الداخلية.

_تغيير نظرة المريض إلى الحياة وتحديد أهداف مستقبلية يسعى إلى تحقيقها.

_تدريب المريض على تقبل فكرة الموت وزيادة وعيه في القدر خيره وشره.

_ممارسة هوايات معينة كالرسم أو ممارسة الرياضة أو ركوب الخيل على حسب اهتمامات المريض.

_تدريب المريض على أسلوب حل المشكلات الحياتية بطرق مرنة حيث تمكنه هذه الأخيرة من إعطاء حلول بديلة لجميع المشاكل التي قد تعترض حياته وتعوق سعادته.

_فيه حالات تتطلب العلاج الدوائي رفقة العلاج النفسي لذلك لابد ان لا نغفلها .

في الأخير إن قلق الفرد بشأن مستقبله أو مستقبل أحد أحبابه هو أمر طبيعي، وبينما يمكن للفرد العيش في اللحظة والتمتع بالحياة في وقتها الراهن، إلا أنه يمكن له أن يفكر بالموت ويقلق منه، ولكن إذا تحول هذا القلق إلى حالة من الذعر أو إذا كان من الصعب جدًا على الشخص التعامل مع نفسه فهنا يجب عليه طلب المساعدة.

_المقال من إعداد المختصة النفسانية : جويرية بريطل. 

•المصادر :

_أحمد محمد عبد الخالق، 1987، قلق الموت، عالم المعرفة، سلسلة كتب ثقافية شهرية يصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب – الكويت-  العدد 111.

reaction:

تعليقات