القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات

انواع الثقة بالنفس 


تُعرف الثقة بالنفس بأنها قدرة الفرد على امتلاك الإيمان و الاعتقاد بقدراته و إدراكه لها من خلال توظيف قدراته و إمكانياته و مهاراته في المواقف العملية و التي تساعده في تحقيق أهدافه لكي توصله للنجاح الذي يطمح اليه. 

انواع الثقة بالنفس

انواع الثقة بالنفس 



الثقة بالنفس ليست صفة تولد مع الإنسان لكنها تكتسب يوماً بعد يوم، وهذا ما يفسر كون بعض الناس يتمتعون بالكثير منها و البعض الآخر لا يملكون ما يكفيهم من الثقة بأنفسهم.
و تالياً توضيح لكل نوع منها.
  1. ١- الثقة بالنفس المنخفضة
  2. ٢- الثقة بالنفس الزائدة
  3. ٣-الثقة بالنفس المثالية


١- الثقة بالنفس المنخفضة

صاحب هذا النوع من الثقة هدفه غير واضح من الحياة لعدم إيمانه و ثقته بقدراته، و هو معرض للمشاكل و الاضطرابات اكثر من غيره لانه لا يثق بما لديه من معلومات و يعتقد ان الآخرون يرون عيوبه و سلبياته، لذلك يُفضل ان يكون صامتاً طوال الوقت و يصدق كل ما يُقال عنه بشكل سلبي و تتأثر شخصيته بذلك، و هو في حالة عدم استقرار نفسي تؤدي إلى تقلب المزاج و القلق قد تؤدي إلى الخجل بسبب انه لا يستطيع أن يوازي بين رأيه و أراء الآخرين بالإضافة إلى تأثره و اندفاعه السريع اتجاه آرائهم، ولا يرغب الآخرون في صداقته لشعورهم ان هذا الشخص ضعيف القدرات في حال اذا إحتاجوا اليه في أمر ما فلا يستطيع مساعدتهم، يتقبل التغيّر من دون قناعه، لا يؤمن بمهاراته و معرفته ولا يستثمرها من خلال تطبيقها، يبقى في منطقة الارتياح من الدماغ و يتجنب المحاوله خوفاً من الفشل و التعرض للمخاطر، يحكم على سلوكياته من خلال رأي الآخرين فيه دائماً، يركز على إخفاء أخطائه و يعمل بجد من أجل ذلك قبل أن يلاحظه الآخرون.

٢- الثقة بالنفس الزائدة

صاحب هذا النوع من الثقة هدفه واضح و محدد في الحياة بسبب إيمانه و ثقته بقدراته، و لكن ثقته الزائده عن حدها قد تجعله يستهين بالمواقف و يصغّر الصعاب التي تواجهه الأمر الذي يشكل عائق أمامه لتحقيق أهدافه و النجاح فيها، يتأثر بما يقال عنه بشكل سلبي و تشكل لديه ردة فعل سلبيه مثل تفادي الآخرين لتجنب انتقاداتهم و تعليقاتهم مما يجعله غير محبوب لدى الآخرين و يظهر بصورة المغرور لديهم بسبب انعزاله، و هذا بالطبع سيكون لديه حاله من عدم الاستقرار النفسي بسبب دخوله في دائرة اللوم و التذمر مع الآخرين الأمر الذي سيحرمه من إكتساب الخبرات الحياتيه من الآخرين، و قد يتطور هذا السلوك لديه في بعض الحالات ليصبح عدائياً و حاقداً، ولا يرغب الآخرون في صداقته لشعورهم ان هذا الشخص متعالي ولا يستطيع تلمس احتياجاتهم و الوقوف إلى جانبهم، لا يتقبل التغيّر و خاصة الذي يتعلق بذاته، يؤمن بمهاراته و معرفته لكنه لا يستثمرها في التطبيق بشكل مثالي ويكتفي بالحديث و التفاخر بها مقنعاً نفسه بأنه يمتلكها مما يعطي الآخرون عنه انطباعاً بأنه مغرور.

٣-الثقة بالنفس المثالية

صاحب هذا النوع من الثقة هدفه واضح و محدد في الحياه بسبب إيمانه و ثقته بقدراته، و يتعامل مع المواقف بموضوعية و يرى في العقبات التي يواجهها فرصاً يتعلم منها و تكسبه خبره جديدة تساعده في تحقيق أهدافه، لا يتأثر بما يقال عنه بشكل سلبي بل يكون حافزاً له للتأمل في ذاته بشكل اكبر لتطويرها و تحسينها، وهو في حالة ثبات نفسي و غير متقلب المزاج و يستطيع أن يوازن ما بين العزله و التعامل مع الآخرين، اذا اقتنع بأهمية التغيّر يتقبله بكل سهولة و تواضع بطريقة مرنه، يؤمن بمهاراته و معارفه و يستثمرها من خلال تطبيقها، يبقى دائماً في منطقة العمل من الدماغ لتطوير مهاراته و معلوماته لقناعته بأن الفرد يبقى متعلماً و دائماً هناك ما هو جديد، ولا يخشى المحاوله  او الوقوع في الفشل لانه يعتبرها تجربه جديدة يتعلم منها، يأخذ ما يقتنع به من آراء الآخرين في شخصيته لا يهتم لآراء الآخرين السلبيه فتركيزه على ذاته و أهدافه اكبر، جميع هذه الصفات تجعله مرغوباً لدى الآخرين بطريقة يستطيع من خلالها إعجابهم.

تشكل الثقة بالنفس سبباً رئيساً في الإبداع و نجاح اي انسان فهي الأرضية الصلبة التي يمكن أن تنطلق منها قوى النشاط المؤثرة في الحياة العملية و الاجتماعية و الدراسية. 

اعداد : ايمان هاني
المراجع :
مهارات الاتصال و التعلم / أ. باسل صوان
المواطنة الايجابية و مهارات الحياة /د. ايمان العبادي
reaction:

تعليقات