recent
أخبار ساخنة

الصلابة النفسية


 الصلابة النفسية


 الصلابة النفسية




الصلابة النفسية-psychological rigidity

ان الضغوط ظاهرة من ظواهر الحياة الإنسانية، يخبرها الإنسان في أوقات ومواقف مختلفة، تتطلب منه توافقا أو إعادة توافق مع البيئة. وهذه الظاهرة شأنها شأن معظم الظواهر النفسية كالقلق والإحباط والعدوان وغيرها، وبالتالي لا نستطيع الإحجام عنها أو الهروب منها أو أن نكون بمنأى عنها، لأن ذلك يعني نقص فعاليات الفرد وقصور كفائته، ومن ثم الإخفاق في الحياة فلا حياة بدون ضغوط وحيث توجد الحياة توجد الضغوط .
وقد أشارت کوباز إلى أن تعرضنا للضغوط أمر حتمي لا مفر منه، فواقع الحياة محفوف بالعقبات والصعوبات وأشكال الفشل والنكسات والظروف غير
المواتية، ونحن لا نستطيع تجنب الفشل أو الإحباط أو الشعور بالاغتراب، ولا يمكننا الهروب من متطلبات التغيير في النمو الشخصي في أي مرحلة من مراحل حياتنا المعاصرة، أي لا حياة بدون ضغوط وحيث توجد الحياة توجد الضغوط.
وقد قدمت لنا كوباز في أبحاثها، مفهوم جديد، وهو الصلابة النفسية، أو ما يطلق عليه الصلابة الشخصية، أو الصلابة المعرفية، في سنة 1979، قدمت لنا، سوزان سي. كوباسا، مفهومه العام على انه نمط من سمات الشخصية التي يمتاز بها  المديرين في الاعمال الذين درستهم، وهم الذين ظلّوا يتمتعون بصحة جيدة رغم تعرّضهم لضغوط الحياة، مقارنةً بأولئك الذين عانوا من مشاكل صحية. في السنوات الموالية.

مفهوم الصلابة النفسية

الصلابة النفسية لغة :
صلب أي شديد صلب الشيء صلابة فهو صلبة وصلب أي شديد (بن منظور،
التعريف الاصطلاحي للصلابة النفسية :
يعود هذا المفهوم إلى کوبازا (1979.Kobasa) حيث توصلت لهذا المفهوم من خلال سلسلة من الدراسات والتي استهدفت معرفة المتغيرات النفسية التي تكمن وراء احتفاظ الأشخاص بصحتهم النفسية والجسمية رغم تعرضهم للضغوط.
وتعرف کوبازا (Kobasa) الصلابة النفسية بأنها مجموعة من السمات تتمثل في اعتقاد أو اتجاه عام لدى الفرد في فاعليته وقدرته على استغلال كل المصادر النفسية والبيئية المتاحة كي يدرك بفاعلية أحداث الحياة الضاغطة الشاقة إدراكا غير محرف أو مشوه، ويفسرها بواقعية وموضوعية ومنطقية، ويتعايش معها على نحو ايجابي، وتتضمن ثلاثة أبعاد وهي -الالتزام، التحكم، والتحدي".
تعريف ( البهاص، 2002: 391) :
يعرف البهاص الصلابة النفسية بأنها " إدراك الفرد وتقبله للتغيرات أو الضغوط
النفسية التي يتعرض لها فهي تعمل كوقاية من العواقب الحسية و النفسية للضغوط وتساهم في تعديل العلاقة الدائرية التي تبدأ بالضغوط و تنتهي بالنهك النفسي باعتباره مرحلة متقدمة من الضغوط .
ويلاحظ من تلك التعريفات إجماع علماء النفس والبحاث على كون الصلابة النفسية مصدر من المصادر الشخصية الذاتية لمقاومة الآثار السلبية لضغوط الحياة و التخفيف من آثارها على الصحة النفسية والجسمية حيث يتقبل الفرد التغيرات والضغوط التي يتعرض لها و ينظر لها على أنها نوع من التحدي وليس تهديدا فيركز جهوده على الأعمال التي تؤدي غرضا معينا و تعود عليه بالفائدة.
أهمية الصلابة النفسية:
 ان الصلابة تخفف من حدة الضغوط التي تواجه الفرد، ويمكن فهم العلاقة من خلال فحص أثر الضغوط على الفرد، وفي هرا الخصوص ترى أن استثارة الأحداث الضاغطة تقود إلى سلسلة من الارجاع تؤدي إلى استثارة الجهاز العصبي الذاتي والضغط المزمن يؤدي فيما بعد إلى الإرهاق وما يصاحبه من أمراض جسمية واضطرابات نفسية، وهنا تأتي دور الصلابة النفسية في تعديل العملية الدائرية، والتي تبدأ بالضغط وتنتهي بالإرهاق.
بالضغط وتنتهي بالإرهاق.)

وقد  أجريت العديد من الأبحاث التي أظهرت أن الصلابة ترتبط بكل من الصحة الجسمية و النفسية.
وقد وجد كل من مادي وكوبااز  أن الأشخاص ذوي الصلابة النفسية المرتفعة يكونون أكثر قدرة على الاستفادة من أساليب مواجهتها للضغوط بحيث تفيدها في خفض تهديد الأحداث الضاغطة من خلال رؤيتها من منظور واسع وتحليلها الى مركباتها الجزئية ووضع الحلول المناسبة لها

وتعمل الصلابة أيضا كجدر يحميك و يقيك من الإصابة بكل من الاضطربات النفسية او الجسدية، فالفرد ذو الشخصية الصلبة يتعامل بصورة فعالة مع الضغوط، كما يميل إلى التفاؤل والتعامل المباشر مع مصادر الضغط، ولذلك يستطيع تحويل المواقف الضاغطة إلى مواقف أقل تهديدا، وعليه فإنه يكون

خصائص الصلابة النفسية:

يجمع العديد من المختصين على أن خصائص الصلابة النفسية يتمثل بما يلي
1. الإحساس بالالتزام أي النية لدفع النفس للانخراط في أي مستجدات تراجعهم.
2. الإيمان بالسيطرة أي الإحساس بأن الشخص نفسه هو سبب الحدث الذي حدث في حياته، وأن الشخص يستطيع أن يؤثر في بيئته.
3الرغبة في إحداث التغيير ومواجهة الأنشطة الجديدة التي تمثل أو تكون بمثابة فرص للنماء والتطوير.

أولا: خصائص الأشخاص ذوي الصلابة النفسية المرتفعة:

توصلت کوبازا إلى أن الأفراد المتمتعين بالصلابة النفسية يتميزون بالخصائص الآتية
1. القدرة على الصمود والمقاومة.
2. لديهم إنجاز أفضل.
3. ذوي وجهة داخلية للضبط.
4. أكثر اقتدار ويميلون للقيادة والسيطرة
5. أكثر مبادأة ونشاطا وذو دافعية أفضل.

ثانيا: خصائص ذو الصلابة النفسية المنخفضة

1، عدم الشعور بهدف لأنفسهم ولا بمعنى لحياتهم.
2. لا يتفاعلون مع بيئتهم بإيجابية.
3. يتوقعون التهديد المستمر والضعف في مواجهة الأحداث الضاغطة.
4. يتصلون بثبات الأحداث الحياتية، ولا يعتقدون بضرورة الإرتقاء
5. سلبيون في تفاعلهم مع بيئتهم
6. عاجزون عن تحمل الأثر السيء لأحداث الضاغطة
-

الصلابة النفسية و المناعة النفسية

ويقصد بالمناعة النفسية بأنها قدرة الفرد على مواجهة الأزمات والكروب وتحمل الصعوبات والمصائب، ومقاومة ما ينتج عنها من أفكار ومشاعر غضب وسخط وعداوة وانتقام، أو أفكار ومشاعر يأس وعجز وانهزامية وتشاؤم (مرسي، 2000: 96).
قالمناعة النفسية حصانة نفسية لنعد الصدمات يولد الفرد مزودة بها، وتصقلها البيئة من خلال الخبرات التي يتعلمها من مواجهة الضغوطات، أي أن المناعة مفهوم متداخل جدا مع مفهوم الصلابة النفسية ويحمل نفس المعنى تقريبا

التوافق النفسي و الصلابة النفسية

 مفهوم التوافق النفسي:
تؤثر الصلابة النفسية على القدرات التكيفية، فالناس ذوي الصلابة المرتفعة عندهم كفاءة ذاتية أكثر، ولديهم قدرات إدراكية لضغوطات الحياة على أنها أقل ضغطة، ولديهم استجابات
تكيفية أكثر (عودة، 2010: 78).
فالصلابة النفسية تساعد على التوافق الشخصي، والاجتماعي، والمهني، والزواجي، حيث أن الصلابة تجعل الإنسان في حالة رضا عن نفسه، وتعطيه القدرة لمعرفة امكاناته وقدراته وتوجيهها نحو أهداف يستطيع تحقيقها بالفعل، وكذلك فهي تساعده على إقامة علاقات جيدة مع الآخرين في البيئة المحيطة، سواء كان ذلك في محيط الأسرة، أو محيط العمل والمهنة، فهو دائما قادر على مواجهة جميع الظروف والتكيف معها مهما كانت قسوتها وصعوبتها.

طرق لزيادة الصلابة النفسية:

إن الصلابة النفسية تتضمن 3 أبعاد:
الالتزام، التحكم، والتحدي"، لذا لكي تكون لديك صلابة نفسية، يجب أن تمرن ذاتك على
الإلتزام
التحكم في انفعالاتك و عقلك
و تحديث نفسك.
إبدأ بالبحث عن هؤلاء الثلاث، وأعمل على تقويتهم، وفي النهاية ستكون لديك صلابة نفسية.

author-img
مدون الجانب النفسي-علم النفس

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent