recent
أخبار ساخنة

أوقفوا تسلسل الأفكار السلبية


أوقفوا تسلسل الأفكار السلبية



  نعلم جميعا أن الفكرة هي وراء كل الأعمال العظيمة ، ونعلم كذلك أن الانسان المفكر انسان يحتذى به ويضرب به المثل ، ويرجع اليه في وقت الشدائد ، ونعلم أن تدريبنا على التفكير هو ضرورة لازمة لحل مشاكلنا المستمرة ..
  ‏لكن احذر ايها المفكر من أن تأخذك الأفكار الى منحى سيئ ، احذر من أن يأخذك التسلسل من هذا الى ذاك الى كل ماهو سلبي ، انتم تعلمون هذا جيدا ، ويحدث لكم في غالب الأحيان ، ثم تستفيقون مرهقين من تلك المتاعة ، لأن هذه هذه الطريق الوعرة تتعب الجسد والروح ..

- تأثر الافكار في حالتنا النفسية و الجسديةوهذا مثبت علميا ، فقد تجعلنا فكرة في غاية السعادة والنشاط ، وقد تجعلنا أخرى تخبط في بركة من الخوف والفشل والضياع


- اذن اخوتي ، في هذه الفترة الحرجة التي نمر بها التي اسميها "الفترة الكورونية" ان صح التعبير  وقعنا في فخ تسلسل الأفكار المحبطة ، اننا نترك انفسنا نذهب بعيدا حيث يوجد الحزن وفقدان الأمل

- اجبرنا يا اخوتي البقاء في المنزل في ظل الاجراءات المتبعة -  الواجب اتباعها- على الدخول في دوامة من الأفكار ، واستهلاك الكثير من الطاقة ، بدل القيام بأي عمل نافع ..

نجد من هو يفكر في نضرية المؤامرة ، وتحليل كل دليل على انه يساند فكرته ، تجده منشغلا بكل تصريح سياسي وبكل ما يذكر في مواقع التواصل الاجتماعي او القنوات الفضائية ، يكذب وينكر كل ما يعارض افكاره حول المؤامرة التي ارهقته طبعا..هذا من جهة

من جهة اخرى ، نجد من هو يفكر فيما اذا كانت مدة البقاء في المنزل هكذا ستطول ، فيذهب الى التفكير فيما كان اشترى كل الاغراض وربما سيحتاج .. يا الاهي .. يبدو اني نسيت .. وهكذا دواليك صبحا وعشية

والأسوأ هو ان غالبتنا يفكر فيما اذا كان سيفقد حياته هو ايضا ، او من الممكن فقدان اقربائه خاصة الموجودين في البقع الكورونية ، مذا لو غزانا الفيروس أكثر فأكثر .. ماذا لو حانت نهايتنا ونهاية العالم أجمع .. نعم تصل الأفكار الى هذا الحد وأكثر .. ان وجد ما هو أكثر فلن تتفانى افكاره في تجسيد ذلك في مخيلته ..!


- أرأيتم ان الذهاب مع تيار الافكار السلبية يقودنا الى حالة من الارهاق لن تفيدنا بشيئ في الوضع الحالي !

-  اخوتي .. ابتلينا معا وسنصبر معا .. وسننجو معا ، إن على الواحد منا أن يكون أكثر وعيا ، أن يستغل وقته في تعلم شيئ نافع .. أن يقرأ .. يمارس طقوسه الايمانية .. عليه أن يحادث اهله وأن يقوي صلته بأحبائه .. عليه أن يراجع نفسه نقاط قوته وضعفه .. فربما لن يتاح له مرة اخرى هذا المدة ليراجع ذاته .. فكل العالم متوقف الآن ، نحن محظوظون على هذه الفرصة ، فلم يكن في مقدورنا أخذ مدة لمراجعة انفسنا بينما العالم يجري بسرعة ..

عليه أن يرسل رسائل تسامح وصلح لمن كانت له معهم ضغينة

- الى ترون معي أنها فرصة اذن .. وانها احسن من الذهاب مع الافكار والبحث في امور خارجة عن نطاقنا ، والتي تؤدي بنا الى الكآبة والحزن والخوف
- نحتاج فقط القليل من الخوف فقط من اجل اتباع التعليمات ، ونحتاج الكثير من الشجاعة من اجل استغلال هذه الفرصة  مهما طالت

- اخوتي دعونا من الأفكار .. ان مات اخي فسأعيش من اجله . أكثر حبا وانسانية .. ولن ارهق نفسي بالافكار السلبية .. ابتلينا كلنا وسنصبر كلنا وسننجو كلنا


- اعداد : المتفائلة إكرام يوسري

author-img
مدون الجانب النفسي-علم النفس

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent