القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات


إضطرابات الشخصية
إضطرابات الشخصية


شخصية الانسان في الواقع تتضح بسلوكه و تعامله و قدرته على التفاعل و الانسجام مع الاخرين ،و لها ان تتغير في الكثير من الأحيان لدى الاشخاص حسب ما تفرضه ظروف الموائمه بين الفرد و بيئته التي يعيش فيها و تبعاً لأستجاباته و ردود الافعال التي يواجهها مع المجتمع مثل التقبل و التسامح و الرفض و غيرها ، و نتيجه لذلك ظهرت مجموعه من الاضطرابات الشخصية التي تعمل على زعزعة الحياة اليومية .
اضطراب الشخصية
حسب الجمعية الامريكية للطب النفسي و العقلي هو نمط ثابت من الخبرة و السلوك يتجه بشكل منحرف عن الثقافه التي ينتمي اليها الفرد و يتصف بالشمول و عدم المرونه و يبدأ في مرحلة المراهقة او الرشد المبكرو يتجلى هذا النمط في اثنين او اكثر من المجالات التالية :
1ـ الادراك ،اي سبل ادراك و تفسير الذات و الاخرين و الاحداث .
2ـ الوجدانية ، اي نطاق و شدة و تغير و مدى ملائمة الاستجابة العاطفيه .
3ـ الاداء في العلاقات الشخصية .
4ـ السيطره على الاندفاعات .  
ان سمات الشخصية انماط ثابته في ادراك البيئة و العلاقة بها و التفكير بشأنها و بخصوص الفرد ايضاً ، و هي تتبدى بمدى واسع من السياقات الاجتماعية و الشخصية المهمه ، و عندما تصبح سمات الشخصية غير مرنة و غير متكيفه و تسبب إما ضرراً جوهرياً في الوظائف الاجتماعية و المهنية او تعاسة ذاتية فإنه يطلق عليها  "اضطراب شخصية " ، و تبرز اضطرابات الشخصية بشكل عام في مرحلة المراهقه و ما قبلها و تستمر خلال معظم حياة الراشد بالرغم من انها تصبح اقل وضوحاً في منتصف العمر او الكبر ،و سبب هذه الاضطرابات يعود الى مزيج من الاستعداد الجيني و تأثيرات البيئة الاجتماعية .

الفرق بين الاضطرابات الشخصية و النفسية

الاضطرابات النفسية يمكن ان تحدث في اية مرحلة عمرية و ان الذين يعانون منها يكونون على دراية بها و غالباً ما يشعرون بتعاسة حادة و كرب شديد و تتضمن انفعالاًمعيناً و سلوكاً محدداً مثل : الخوف من الكلاب .
اما الاضطرابات الشخصية فهي عادات من التفكير و السلوك ثابتة نسبياً و لها تاريخ طويل قد يتعدى مرحلة المراهقة الى الطفولة ،و عندما تسبب عدم السعاده للفرد يشعر الفرد بألم او وجع خفيف مألوف و ليس الماً حاداً ، و لهذا نجد المصاب بإضطراب الشخصية يتحدث كثيراً عن متاعبه و عدم الاستمتاع بمباهج الحياة منذ الطفولة و مع ذلك لا يراجع اخصائياً نفسياً الا عندما يتعرض لحدث ضاغط او ازمه لا يجد لها حلاً ، بالاضافه الى ان اضطرابات الشخصية تعتبر اكثر شمولاً حيث ان المشكلة تتعلق بالشخصية ككل من حيث الفكر و السلوك .
-إعداد إيمان هاني
reaction:

تعليقات