القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات




تعريفُ القدراتِ المعرفيةِ:-

تعريفُ القدراتِ المعرفيةِ:-


تعريفُ القدراتِ المعرفيةِ:-
-     إن مُصطلح معرفي Cognitive من المُصطلحات الحديثة نسبيًا الذي مازال يعكس نوعًا من الاختلاف بين علماء النفس المعرفي، ويبدو هذا الاختلافُ في اختلاف النظرة إلى النشاط العقلي المعرفي.(فتحي الزيات، 1995: 209)
-     ويُعرف "كنجستون" J.W.P Kingston اصطلاح "معرفة" cognition بأنه يعني كل النواحي النفسية الخاصة بالإدراك والتنظيم واستخدام المعلومات المُكتسبة من العالم الخارجي، ويتأكد ذلك من خلال الموضوعات التالية، والتي تتضمن "الثقافة والعمليات المنطقية والسلوك اللغوي وغير اللغوي والإدراك المكاني والذكاء والقدرة على التصنيف".
-     ويذهب "جورج" George F.H (1962) إلى أن المعرفة تعنى الطريقة التي بها يُدرك بنو البشر ويتعلمون، والتي بها يتذكرون ويتخيلون، وبها أيضًا تعمل عقولهم في أنشطة الحياة العادية.
-     ويذهب "نيصر" Neisser (1967) إلى أن المعرفة هي العمليات التي تُمكِن الفردَ من استقبال المعلومات من خلال حواسه، أما مورجان Morgan فيرى أنها مجموعة العمليات العقلية، كالتفكيرُ والإدراكُ والتخطيطُ والتذكرُ والانتفاءُ.
-     ويرى "مزانكين" Franken (1982) أن المعرفة تُشكل التفكير والاستقبال والتجريد وكافة العمليات التي تُعين الكائن على أن يُنظم بين الوارد الخارجي وبين بناء شخصيته. (محمود أبو النيل، 1988: 224 – 223)
-     ويرى بياجيه 1950 Piaget: أن الذكاءَ هو التفكير أو العمل التكيفي.
(فتحي الزيات، 1995: 96)
-     بينما "وكسلر" يؤكد أن الذكاء: "هو نمط القدرة الكلية للفرد على العمل في سبيل هدف، وعلى التفكير والقدرة على التعامل بكفاءة مع البيئة".
(لويس مليكة، 1991: 1-2)
-     كما قدَّم "لويس ثيرمان" (1926) تعريفًا للذكاء بوصفه "قدرة الفرد على الاستمرار والتفكير المُجرد".
-     بينما عرفه "جودارد" Goddard على أنه مدى قدرة الفرد على الإفادة من خبراته في حل المُشكلات والتنبؤ بالمُشكلات المُقبلة.
 kline, P. 1992: 2)، فتحي الزيات، 1995: 96)
-     ولقد اختلفت نظرةُ علماءِ النفس المُحدثين إلى الذكاء وتعددَّت تعريفاتهم، فقد عرَّفه "شتيرن" بأنه القدرة على تحقيق التكيف بين الشخصِ وبين المواقف الجديدة، بينما يُعرِّفه "كلفن" بأنه القدرة المعرفية على التعلُم، في حين يرى "بيرت" أن الذكاء هو القدرة المعرفية الفطرية العامة.
(مصطفى فهمي، 1995: 112)
-     ويرى مليكة (1997) أن القدرةَ المعرفية لا تتوقف عند حد التعامُل بكفاءة مع البيئة والقدرة على التفكير والعمل في سبيل هدف؛ بل تجاوزت ذلك مُعبرةً عن فهم الأفكار المُعقدة والتعلُم من الخبرة والقدرة على الاستدلال والتغلُب على العوائق من خلال الفكر. (مليكة، 1997: 281)
-     وقد عبر بينيه (1805) Binet قبل ذلك بسنوات عن الذكاء بأنه يُعبِر عن القُدرة الكلية على الفهم والحُكم والتعقُل الجيد، ذلك الذي يُمكن قياسه بأشكال مُختلفة، ذلك وقد قدَّم تيرمان وميريد (1937)Terman & Merrill 1937: تعريفًا للذكاء بوصفه قدرةَ الفرد على الاستمرار في التفكير المجرد أو التفكير بالرموز المُتضمنة للألفاظ والأرقام المُجردة من مدلولها الحسي.
 (أحمد عزت راجح، 1995: 384)
-     وأضاف ثرستون (1938) Thurstone إلى التعريف السابق أن الذكاء يُعبر عن الطلاقة سواء اللفظية أو العددية وأيضًا القدرة المكانية والقدرة على التذكر والسرعة الإدراكية.
-     وأيضًا ستيوارد (1941) Stoddoad أن الذكاء هو نشاطٌ عقلي يتميز بالتعقيد والقيمة الاجتماعية والابتكار ومقارنة الاندفاع العاطفي.
(Stoddard, GD. 1941: 250)
-     ويرى "ثورنديك" أنه ليس هناك شىءٌ اسمه: الذكاء العام؛ بل هناك عددٌ من القدرات الخاصة، وأن ما يُسميه الذكاء ليس إلا المتوسط الحسابي لهذه القدرات عند الفرد، وقد ميزَّ بين أنواعٍ ثلاثة من الذكاء: فهناك الذكاءُ النظري وهو يتألف من القُدرات التي يستخدمُها الفرد في مُعالجة المعاني والرموز، والذكاء العلمي: يتألف من القُدرَات التي يُعالج بها الفرد الأشياء العملية والمواقف المحسوسة، ثُمَّ الذكاء الاجتماعي، ويتألف من القُدرَات التي تظهر في التعامل الاجتماعي بين الناس.
-     والاتجاهُ الحديثُ في موضوع الذكاء يذهب إلى أن كل النشاط العقلي المعرفي يتضمن عاملين رئيسين:
أولهما: العامل العام الذي يدُل على القدرِ المُشتَرك القائم بين جميع نواحي النشاطِ العقلي المعرفي.
ثانيهما: وجود قُدرَات خاصة كالقُدرةِ اللغوية أو القُدرَةِ الموسيقية أو القُدرَةِ العددية وغير ذلك. (مصطفى فهمي، 1995: 112)
تعقيبٌ عام لتعريفات القُدرَات المعرفيةِ والذكاء
ويوضح العرضُ السابقُ، أن مفهوم القُدرَات المعرفية من أكثر المفاهيم غموضًا إذ أنه متشعب، وحوله آراء مُتنوعة، فهناك مُشكلةٌ في تعريف القُدرَة المعرفية؛ حيث أنها من المفاهيم المُعقدة نسبيًا والتي تحتاج إلى تحليلٍ ومناقشات عدة، لكي يُمكن تعريف المفهوم بمصداقية،لأن مفهوم القدرة المعرفية يتداخل بمفهومين آخرين، وهما: الذكاءُ والقدرةُ العقليةُ.
يُعد مُصطلح المعرفة مُصطلحًا حديثًا نسبيًا عن مُصطلح الذكاء، لقد عرف العلماءُ مُصطلح المعرفة بتعريفات مُختلفة، ويرجع ذلك إلى اختلاف النظر إلى النشاط المعرفي.
استخدام مُصطلحات عديدة بشكل تبادلي مع مُصطلح المعرفة، مثل مُعالجة المعلومات وعلم النفس، حيث تحمل جميعها فروقًا ضئيلة جدًا في المعنى.
-     بعضُ التعريفات تُعرِّف الذكاءَ على أنه عدة قُدرَات مثل تعريف لويس مليكة وثورنديك.
-     عرَّف الكثيرُ من العلماءِ "المعرفة" بشكلِ يتميز بالشمولِ؛ حيث شملت تعريفاتهم كل العمليات المعرفية، مثل تعريف "كينجستون ومورجان وجورج وينصر وفرانكلين".
-     أما تعريف تيرمان 1921: للذكاء فهو القدرةُ على التفكير المُجرد أو التفكير بالرموز المُتضمنة الألفاظ، والأرقام من مدلولاتها الحسية".
-     البعضُ الآخر عرَّف الذكاءَ بقُدرةٍ واحدةٍ مثل لويس يترمان وكلفن.
-     البعضُ من العلماءِ يرى أن الذكاءَ هو القدرة على التكيف مثل بينيه، وكسلو، لويس مليكة.
-     البعضُ عرفَّ الذكاءَ بأنه القُدرَة على حل المُشكلات مثل: (جودارد ومحمود السيد أبو النيل، 1987).

reaction:

تعليقات