recent
أخبار ساخنة

العلاج بالقصص الاجتماعية


العلاج بالقصص الاجتماعية

القصص الاجتماعية
تمهيد :
تعد القصص الاجتماعية Social Stories تطورا مبتكرا لاستخدام القصة مع الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة. ولقد ارتبط مصطلح القصص الاجتماعية، منذ ظهوره وحتى الآن، بالأطفال ذوى اضطراب الأوتيزم كإحدى الاستراتيجيات العلاجية الفعالة فى تنمية المهارات الاجتماعية، والتقليل من المشكلات السلوكية لهؤلاء الأطفال.
والقصة الاجتماعية هى استراتيجية علاجية ابتكرتها وطورتها كارول جراى Carol Gray ( 1993 ) فى الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك لمساعدة الأطفال ذوى اضطراب الأوتيزم على الفهم الاجتماعى. ولقد وصفت جراى القصة بأنها عملية Process تؤدى إلى منتج Product. والقصة الاجتماعية كعملية تتطلب التأمل والإمعان والتفكير والمراعاة للإطار التصورى للطفل ذى الأوتيزم، والقصة الاجتماعية كمنتج تتمثل فى رواية قصيرة ( مكونة من 20 – 150 كلمة ) يتم تعريفها عن طريق خصائص محددة تصف الموقف أو المفهوم أو المهارة الاجتماعية بأسلوب يمثل معنى ودلالة للأطفال ذوى الأوتيزم.
ويشير مورى Moore ( 2004 : 133 ) أن كارول جراى كانت تعمل فى مجال بحوث اللغة، حيث قامت بتطوير استخدام العلاج بالقراءة Bibliotherapy فى شكل استراتيجية علاجية جديدة تسمى القصص الاجتماعية، وذلك لمساعدة الأطفال ذوى الأوتيزم الذين يعانون صعوبات شديدة فى المهارات الاجتماعية، وكان الهدف الرئيس من تصميم القصص الاجتماعية هو مساعدة هؤلاء الأطفال على فهم السلوكيات الاجتماعية الملائمة، وأساليب التفاعل مع البيئة، كما استخدمت شيلا هولينز Sheila Hollins ( 2003 ) القصص الاجتماعية لمساعدة الأطفال ذوى صعوبات التعلم فى التعامل مع العديد من المواقف الاجتماعية مثل الدفع عن الذات، وفقدان أشخاص أعزاء، والذهاب إلى المستشفى، وحب أحد الأفراد. كما أن القصص الاجتماعية استخدمت بواسطة ما يسمى بعلم نفس الأطفال المكثف   ( CHIPS )، وتم تصميم هذه الخدمة للعمل مع الأطفال الذين يعانون صعوبات شديدة فى التعلم، ومشكلات سلوكية تتطلب تدخلا مكثفا مثل مشكلات النوم، ومشكلات الأكل، واختيار الأصدقاء، وخلع الملابس فى مواقف غير ملائمة.
وبذلك فإن القصص الاجتماعية هى استراتيجية علاجية صممت لمواجهة جوانب العجز التى يعانيها الأطفال ذوو الأوتيزم فى القراءة والفهم، وتكوين استجابات ملائمة للمواقف الاجتماعية ( Quilty, 2007 : 182 ).
وتختلف القصة الاجتماعية عن العديد من التدخلات الأخرى للأطفال ذوى الأوتيزم، حيث إنها تعتمد على الطبيعة المتفردة لهؤلاء الأطفال، ولأن هؤلاء الأطفال عادة ما يتمسكون بالروتينات فإن القصة الاجتماعية تخدم لإنشاء وبناء روتين أو قاعدة يستطيع الطفل بعد ذلك تطبيقها فى الموقف الاجتماعى، كما أن بناء القصة الاجتماعية أقل تعقيدا من العلاجات البديلة وذلك لمواجهة صعوبات المهارة الاجتماعية، وهى تتيح للطفل ذى الأوتيزم أن يستقبل القواعد التى تحكم السلوك الاجتماعى بأسلوب يزيد احتمالية استفادته من التعليم والتوجيه.
( Scattone, 2002 : 535 )
وبذلك نالت القصص الاجتماعية انتشارا واسعا بين الممارسين كاستراتيجية علاجية فى مجال الأوتيزم، ولقد أوضح البحث الإمبريقى أن القصص الاجتماعية فعالة عبر السلوكيات والأوضاع المختلفة، خاصة فى تقليل السلوكيات غير الملائمة مثل سلوكيات ثورات الغضب، والألفاظ والعبارات غير الملائمة، والعزلة الاجتماعية، وذلك فى أوضاع فصول الدمج، وفصول ضبط واحتواء الذات، والأوضاع الإقامية ( Crozier & Sileo, 2005 : 27 ).
المرجع:
Using Social Stories in Developing Some Social Skills Among Children with Autism.

A Thesis
Submitted for Obtain the Degree of Ph.D in Education
( Mental Hygiene Department )
Prepared By
Ibrahim Abd Alfattah Ibrahim Mohammed Alghonemy
An Assistant Lecturer At Mental Hygiene Department
Faculty of Education
Benha University
Under the Supervision of
Prof. Dr/
Ashraf A. Abd Alqader
Professor of Mental Health and Faculty
Deputy for Higher Studies and
Researches
Faculty of Education
Benha University
Dr/
Salah Aldeen E. Mohammed
Assistant. Prof. of Mental Health
Faculty of Education
Benha University
2010

author-img
مدون الجانب النفسي-علم النفس

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent