القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات

-إدمان مواقع التواصل الاجتماعي

-إدمان مواقع التواصل الاجتماعي



-إدمان مواقع التواصل الاجتماعي
اصبح العالم عبارة عن تجمعات اجتماعية افتراضية تشكلت في ضوء ثورة الاتصالات الحديثة تجمع بين ذوي الاهتمامات المشتركه بحيث يتواصلون فيما بينهم و يشعرون و كأنهم في مجتمع حقيقي ، حيث الغت حدود الزمان و المكان و قربت المسافات بين البشر و مع هذا التطور ظهرت شبكات التواصل الاجتماعي من فيسبوك ،انستغرام ،يوتيوب و غيرها و ظهر معها ظاهره جديدة تسمى "ادمان مواقع التواصل الاجتماعي "
ادمان مواقع التواصل الاجتماعي
ظاهرة سلوكية جديدة تتمثل في الاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعي حيث لا يستطيع الافراد الاستغناء ام التقيلي من استخدام هذه المواقع ، و يعتبر نوع من الادمان السلوكي على عاده معينه فمجرد القيام بها يشعر الفرد بالراحه و السعاده .
الاسباب الدافعه لهذا السلوك
لكل شيء اسبابه و لكل سلوك بشري اسباب دافعه تدفع الشخص الى ممارسة هذا السلوك ، او اسباب مانعه تمنع الشخص عن التوقف عن هذا السلوك ، و الاسباب الدافعه و المانعه هي التي تكون الدافع الداخلي الباطني الخفي وراء ممارسة هذا السلوك او ذاك , نذكر منها ما يلي :
1ـ المشاكل الاسرية
الخلافات الاسرية التي قد تحيط بالفرد سواء كان زوجاً او ابناً تدفع الانسان الى الرغبه في الهروب من الواقع ، اهمال الاب و الام للابناء و عدم مراقبه سلوكياتهم و تصرفاتهم ، البحث عن بديل لتعويض الحرمان الذي قد يتخذ اشكال منها : غياب دور الوالدين او احدهما بسبب مشاغل الحياه او التفكك الاسري .
2ـ الفراغ
القاتل الصامت الذي يدفع بالفرد الى محاولة شغل وقته بأي شيء جديد ، اتخاذ هذه المواقع وسائل لملء الفراغ و بالتالي يصبح وسيلة للتسليه و تضييع الوقت عند البعض و هذا نتيجه عن سوء اداره الوقت او حسن استغلاله
3ـ حب الاستطلاع و الفضول الذي يسيطر على النفس البشريه
تقوم هذه المواقع على فكرة الجذب لما فيها من افكار و تقنيات متجدده تستهوي الفرد لتجريبها و استعمالها .
4ـ التعارف و تكوين الصداقات
تجمع هذه المواقع ما بين الصداقات الواقعيه  و الافتراضيه و توفر فرصه لربط علاقات مع افراد من نفس المجتمع او مجتمعات مختلفه
5ـ التسويق او البحث عن وظائف ، حيث اصبحت اداه تسويقيه قويه فعّاله .

سلاح ذو حدين
لا ننكر بان لمواقع التواصل الاجتماعي ايجابيات كثيره نذكر منها :
 تعزيز الذات فرصه لخلق كيان مستقل في المجتمع يعبر به عن ذاته ، الانفتاح في التواصل مع الاخرين بغض النظر عن اختلاف الدين ، الثقافه ،العادات و التقاليد ، و اللون و المظهر و الميول ، منبر للتعبير عن الرأي و الرأي الاخر حيث ان المجال مفتوح لحريه التعبير مما يجعل مواقع التواصل الاجتماعي اداه قويه للتعبير عن الميول و الاتجاهات و التوجهات الشخصية تجاه العديد من القضايا ، اعاده روابط الصداقات القديمه ،ساعدة هذه المواقع في بعض الحالات عائلات فقدت ابناءها اما بسبب الهجره او الاختطاف ، التعلم الالكتروني و تبادل المعلومات و نشر العلم ، نقل الاخبار.
و بالمقابل يوجد سلبيات لهذه المواقع نذكر منها :
يقلل من مهارات التواصل الاجتماعي ففي الحياه الطبيعيه لا نستطيع ان نخلق محادثه شخص ما فوراًو ان نلغيه من دائره التواصل بكبسة زر ، اضاعه الوقت تتميز هذه المواقع بانها جذابه جداًلدرجه نسيان الوقت معها ، استخدامها للترفيه فقط دون فائده تذكر ، الاستخدام من قبل ربات البيوت و المتقاعدين و العاطلين عن العمل يجعله بسبب الفراغ احد الانشطه الرئيسيه في حياة الفرد اليوميه و هو ما يجعل ترك هذا النشاط او استبداله امراً صعباً للغايه خاصة و انها تعد مثاليه من ناحيه الترفيه لملء وقت الفراغ الطويل ، اداه للتناحر الاجتماعي و رفض رأي الاخر و عدم تقبله ، العدوان اللفظي ، نشر الاشاعات و المعلومات الزائفه  ، التنمر السريع الانتشار ، انعدام الخصوصيه حيث من الممكن ان تصل المعلومات الموجوده على ملف المستخدم الى ايدي اشخاص قد يستغلونها بغرض الإساءه و التشهير .
مواقع التواصل الاجتماعي و الصحه العقليه و النفسيه
بالرغم من جميع الابحاث و الدراسات التي يقدمها الباحثون فإن ما يسمى بظاهرة " ادمان مواقع التواصل الاجتماعي " لم يسجل في احدث دليل طبي تشخيصي لإضطرابات الصحه العقليه ، فمواقع التواصل الاجتماعي تتغير بسرعه و من الصعوبه مواكبه هذا التغير السريع ، بالمقابل هناك مجموعه محاولات متعدده تحاول دراسة ما يعرف بالسلوكيات المرتبطه بإستخدامها ، لكن اذا كان هناك اي ادمان لمواقع التواصل الاجتماعي فإنه يمكن ان يكون نوع من ادمان الانترنت نفسه و هو اضطراب مصنف طبياً في الوقت الحالي .
ـ يستخدم الاشخاص مواقع التواصل الاجتماعي للتنفيس عما في داخلهم حول موضوعات عديده ،لكن السلبي بالموضوع هو ان تعليقاتنا تشبه موجه لا تنتهي من التوتر و الضغوط .
ـ الشعور بمزاج جيد او سيء يمكن ان ينتشر بين الافراد على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث ان المنشورات تؤثر على رواد هذه المواقع سواء كانت ايجابيه او سلبيه ، و وفق دراسه  ان المنشورات السعيده تحدث تأثيراً كبيراً و قوياً لكن فكرة ان كل منشور سعيد يعني احداث تغيير ايجابي و حقيقي في الحاله المزاجيه للمستخدمين لاتزال غير قطعيه .
ـ الشعوربالإكتئاب و القلق بين الاشخاص الاكثر استخداماً لمواقع التواصل الاجتماعي و يعزى ذلك بحسب دراسه في عام 2016 الى اساليب التخويف او التنمر التي يتعرض لها البعض و تكوين رؤيه مشوهه عن حياه الاخرين ، و الشعور بأن الوقت الذي يقضى على مواقع التواصل الاجتماعي وقت مهدر .
ـ وجود صلة بين استخدام مواقع التواصل الاجتماعي و اضطرابات النوم ، حيث ان ذلك يؤثر على انتاج الجسد لمادة الميلاتونين و الذي يساعد في الاساس على النوم ، ان الامر يتوقف على عدد مرات استخدام تلك المواقع في اليوم الواحد و عدد الساعات التي تقضى في تصفحها لكن لم يوضح اذا كانت السبب المباشر لهذه الاضطرابات .
مواقع التواصل الاجتماعي  و العلاقات الاجتماعيه
تؤثر مواقع التواصل الاجتماعي على العلاقات بين الناس فإن مجرد وجود الهاتف يمكن ان يؤثر على علاقاتنا بالآخرين و خاصه حين التحدث عن امور ذات اهميه ، كما ان العلاقات العاطفيه ليست بعيده عن ذلك ايضاً ، كما تشكل مشاعر سلبيه و خاصه " اليأس " و ان السبب الرئيسي لذلك هو الحسد و ذلك من خلال مقارنه حياتهم بحياه الاخرين ، لكن الحسد ليس بالضروره شعور مدمر فمن الممكن ان يدفعنا الحسد "الحميد " الى ان نعمل بجد و اجتهاد اكثر في حياتنا ،العزله و الوحده ناتج عن نقص في الشعور بالانتماء الاجتماعي و تراجع في التواصل مع الاخرين و في الانخراط في علاقات اجتماعية اخرى ، حيث ان التواصل عبر الاجهزه الالكترونيه بديلاً للتواصل وجهاً لوجه مع الاخرين يمكن ان يجعل الناس يشعرون بأنهم اكثر عزله .
مواقع التواصل الاجتماعي و الشخصية
مفرطي استخدام مواقع التواصل الاجتماعي يتسمون بسمات الاعتماد و الانفعاليه ، ضعف تقدير الذات ،الانسحاب من الحياه الوقعيه ،الوحده الاجتماعيه ، ضعف النضج النفسي و فاعليه الذات و الانطواء نتيجة الاغتراب النفسي الذي يتعرض له الشباب من تعقد الحياه و سرعه ايقاعها ، الذي تسبب في افتقادهم للامن و التواصل مع الاخرين و تضاؤل فرص التعبير و تحقيق الذات وما يرتبط بذلك من شعور بالوحده او الخوف و عدم الاحساس بتكامل الشخصية ، و شعور الفرد انه اصبح بلا موقف واضح ولا يجد لدى المجتمع حلاً لتلك الحاله التي يعيشها مما يجعله يشعر بعدم القدره على ضبط الاحداث و التحكم فيها ، و بالتلي يفقد الثقه في نفسه و تترسخ لديه قيم السلبيه و القلق و الرفض فينكب على مواقع التواصل الاجتماعي لتفريغ الهموم .
تقليل اثر هذه الظاهره
كما تحدثنا بأن ادمان مواقع التواصل الاجتماعي الى الان لم يصنف على انه مرض عقلي او نفسي ، لذلك هذه بعض الاقترحات على سبيل المثال لا الحصر لتخفيف من هذه العاده :
ـ الاستخدام العقلاني لمواقع التواصل الاجتماعي و بطريقه ايجابيه .
ـ العمل على  التوعيه بأهميه التعبير عن الافكار و الاراء الشخصيه  بحدود الادب و الذوق العام و احترام الاخر ، و ثقافه الحوار و التفاعل مع القضايا و الاحداث بشكا ايجابي .
ـ اثراء الحوارات الهادفه من خلال المواضيع التي يتم تداولها و نقاشها بأسلوب علمي و حضاري لسد الباب امام اصحاب الفكر المنحرف ثقافياً و اخلاقياً .
ـ عرض تجارب الاخرين الذين تعرضوا للاذى من هذه المواقع او الاطلاع عليها ، بغية عدم السقوط في مثل هذه التجارب .
ـ الرقابه الاسريه و ترسيخ طرق الحفاظ على العلاقات الاسريه و الاجتماعيه .
ـ الاعتراف بأنك تواجه هذه المشكله ، عليك ان تهدأ قليلاً و تكون صادقاً مع نفسك عن مدى حجم هذه المشكله و اكتب ما تفكر او تشعر به خلال هذه اللحظه من الهدوء ، سيتيح لك كتابتك  لكل شيء تمر به خلال فترات زمنيه عديده العوده اليه و قراءته ، مما سيؤمن لك القدره على النظر الى الامور من منظور خارجي و مساعدتك على معاينه اسلوبك و مقدار تغيرك خلال الوقت .
ـ من الصحي ان تضع جدول مكافآت ليحفزك على متابعه تقدمك حتى لو واجهت صعوبات في ذلك .
ـ يقال ان الانسان لا يستطيع التخلي عن عاداته بل يكوّن عادات اخرى جديده ، جرب اكتساب عادة جيده جديده على سبيل المثل الرياضه بانواعها عادة ايجابيه شائعه بين البشر .

مواقع التواص الاجتماعي تؤثر على الناس بأشكال مختلفه وفقاً لظروفهم المسبقه و سمات الشخصية لديهم ، ان الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي غير مفضل ولا ينصح به ، لكن في الوقت نفسه سيكون من الخطأ القول ان وسائل التواصل الاجتماعي سيئة بشكل عام ، لانه من الواضح انها قد تحقق فوائد لا تحصى في حياتنا .

 إعداد:إيمان هاني
المراجع :
ـ استخدام  مواقع التواصل الاجتماعي وعلاقته بالصحه النفسيه و بعض سمات الشخصيه/ رسالة ماجستير
ـ ابحاث عن الاضطرابات النفسيه المرتبطه باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي .
ـ المواطنه الايجابيه و مهارات الحياه / د. ايمان يونس

reaction:

تعليقات