القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات



متلازمة إهانة الذات



في متلازمة إهانة الذات Self-insulting syndrome:
================================
من المستغرب أن يطرح مفهوم "إهانة الذات"؛ لكونه مفهوم مناقض لما فطرت عليه الطبيعة البشرية بأن يعتز الإنسان بذاته بشكل إيجابي وعيًا بقدره وتسليمًا بتكريم المولى جل في علاه له، أما أن يتوجه الإنسان إلى إهانة ذاته وتحقيرها والاستخفاف بها فعلامة أكيدة من علامات الاعتلال النفسي داخلي النشأة وذاتي التوجيه وكارثي التأثير.
كما يعكس إهانة الذات توجه الشخص نحو التقليل من شأن ذاته والاستخفاف بها على الدوام، والانتقاص من قدرها وقيمتها تحت إلحاح ما يعرف بالمبالغة في التواضع للدرجة التي لا يرى معها أي جدارة أو اقتدار شخصي أو أي تميز نسبي لذاته على الإطلاق، وربما يؤدي هذا التوجه مع استمراء ممارسة مقتضياته السلوكية إلى تخليق ظرفًا حياتيًا يفضي بالشخص إلى تمييع ذاته في السياق وتغييب ذاته فكرًا وانفعالاً وسلوكًا بما يمثل ما يعرف في أدبيات المجال القاتلات الصامتة لأصالة الشخصية واقتدارها Silent Killers of Authentic & Agentic of personality .
ويمثل هذا التوجه شكلاً من أشكال إهانة الذات Self-insulting ، ويعد ملمحا أساسيًا من ملامح الاعتلال النفسي ويتناقض مع خاصية مركزية من خصائص السواء النفسي والتي تتمثل في الاعتزاز الإيجابي بالذات Positive Self appreciation، ذلك الاعتزاز الذي يفترض أن يستمد أولاً من انتظام حياة الشخص على مراد الله، ثم من وعيه وإدراكه لجوانب تميزه ومكامن قوته، ثم من توجهه نحو استثمار تميزه ومكامن قوته بفعل سلوكي يرقى به وترقي به نوعية حياة الآخرين، ثم أن يعرب عن ذاته بتأدب ووقار وهدوء ودون قفز على الإطلاق في مربعات الآخرين، ودون تزيين الذات بمنجزات الآخرين، أو تجيير نجاحاته بعطاءات الآخرين.
يعبر عن مصطلح التقليل من شأن الذات بمصطلح أخرى عديدة منها الاستخفاف بالذات Self-Disparagement والشك في الذات في قيمة الذات Self-Doubt، والحذر من الذات وتشوش صورتها Self-Consciousness، ويستخدم في أدبيات المجال في الوقت الحاضر تعبير "متلازمة المحتال أو الدجال Imposter Syndrome " بالمعنى الاصطلاحي والذي يعبر به عن مجموعة متزامنة من الأعراض التي تدل على توجه الشخص نحو الاستياء من ذاته والتقليل من شأنها وعدم رؤية أي جدارة أو اقتدار في ذاته، مع استمراء المبالغة الشديدة جدًا في التواضع ونسبة كل مقومات الجدارة والاقتدار على الآخرين وتعرية الذات من أي مؤشرات للتميز كتعبير عن الشك في الذات مقترنًا بشعور طاغٍ بعدم الجدارة والافتقاد إلى الأهلية .
وتشي الدلالة اللغوية لتعبير deprecate التوجه للتقليل من قيمة أو قدر شيئًا ما، ومع توجيه هذا الأمر إلى الذات فإنه يعبر عن الاستخفاف بالذات والانتقاص من قدرها. وبالتالي يتضمن التوجه لانتقاص الذات:
(1) تصغير الذات والاستخفاف بها والتقليل من قيمتها وشأنها.
(2) عدم التوقف عن نقد الذات.
(3) تشيئ الذات مقارنة بالآخرين وتكوين صورة ذهنية داخلية عن الذات قوامها "الافتقاد للجدارة ونقص الاقتدار" وانخفاض معامل تقدير الذات.
(4) التعبير عن ضائلة الذات وقلة حجمها أمام الآخرين.
ويتضمن مصطلح "التقليل من شأن الذات Self-Deprecation" استخفاف الشخص بقدراته، نقل صورة سلبية عن الذات للآخرين، استمراء استخدام جمل وتعبيرات سلبية عن الذات، التعبير عن الاستياء من الذات أو عدم استحسان الذات مع عدم التوقف عن نقد الذات.
وعلى ذلك يعكس التوجه نحو الاستخفاف بالذات والتقليل منها دافعًا داخليًا لدى الشخص لتقديم ذاته للآخرين بصورة أقل مما هو عليه بالفعل وتعبر عن شعوره بعدم الجدارة واستيلاء القصور على تكوينه.
، وتتضمن متلازمة إهانة الذات ثلاثة أبعاد أساسية تتمثل فيما يلي:
(1) الخنوع Submissiveness:
==================
ويعني به تسليم الشخص زمام أمره لآخر وبيع الذات ورهنها لإرادته، كتجسيد للدلالة اللغوية شديد الوضوح والتي تتضمن أن الخنوع هو "خضوع بصورة مُذِلَّة، على نحوٍ لا يليق برجُل حرّ".
(2) كراهية الذات Self-Loathing:
===================
,يشير إلى كره الشخص الشديد لذاته، وغضبه واستيائه منها وتحيزه السلبي ضدها، الشعور بالخزى والعار من الذات. وقد تتموضع ملامح كراهية الذات في توجه الشخص نحو الانتقاص من قدر ذاته Self-deprecation كتعبير عن نزعته إلى التقليل من شأنها ذاته واستصغارها والتقليل من شأنها، بل وربما تحطيم الذات معنويًا تحطيم الذات، أو التوجه نحو المبالغة جدًا في التواضع بحيث لا يرى في ذاته على الإطلاق أي جانب تميز عن الآخرين مع نسبة كل الإيجابيات والمميزات للآخرين being excessively modest. وربما ينظر إلى الانتقاص من قدر الذات كحيلة دفاعية يستخدم بموجبها الشخص السخرية والاستهزاء من الذات بالتعليقات الفكاهية عليها في محاولة للتنفيس عن التوتر والكرب. ومن الغريب أن يمثل التوجه نحو التقليل من شأن الذات والانتقاص من قدرها استجابة يدعو إليها فلاسفة المدرسة الرواقية Stoicism فعند تعرض الإنسان لإهانة ما insult، بدلاً من تبنيه توجهات دفاعية عدائية، عليه أن يوجه شحنة غضبه إلى ذاته ربما بإهانة ذاته بصورة أكثر. فوفقًا لأنصار هذه المدرسة الفلسفية فإن الانتقاص من قدر الذات استجابة للإهانة من الآخرين تحدث إحباطًا لدى هؤلاء الآخرين وبالتالي قد يدفعهم ذلك إلى عدم توجيه إهانة مرة أخرى.
(3) الانهزامية Defeatism:
==============
ويعبر عنها بانقطاع النفس والشعور بعدم الجدارة وافتقاد الشعور بالاقتدار والأهلية الشخصية، واستمراء لعب دور الضحية على الدوام. والتمسك وهمًا بمقولات الضعف والتلذذ بالمهانة مع عدم التوقف عن الشكوى من قسوة الناس وظلم الوجود.

-من طرف محمد السعيد أبو حلاوة

reaction:

تعليقات