recent
أخبار ساخنة

إطلاق طاقات الحياة قراءات فى علم النفس الإيجابي


إطلاق طاقات الحياة قراءات فى علم النفس الإيجابي
إطلاق طاقات الحياة قراءات فى علم النفس الإيجابي



إطلاق طاقات الحياة قراءات فى علم النفس الإيجابي


“الهوية هي ما نصنعه بحياتنا ومصيرنا، وما نقدمه من إنجازات وليس مجرد لبتغني بأمجاد الأجداد.”
مصطفى حجازي, إطلاق طاقات الحياة: قراءات في علم النفس الإيجابي




في حوالي 300 صفحة، الدكتور النفسي مصطفى حجازي يخيط لنا تحفة من أروع ما يكون تحت إسم، كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءة في علم النفس الإيجابي.
إن الصحة النفسية ليست غياب للمرض النفسي فقط، بل هي الشعور التام و النسبي بالسعادة، أي أنها رؤية إيجابية و راضية للحياة، تمكنك من أن تعيش التوافق مع الذات ومع الأخرين، و أن تشعر بالرضا و السعادة و تواجه الضغوط و المشكلات وذالك كله للكفاءة و القدرة التي لديك و امكانيتك على الإستفادة من الملكات و القدرات التي تمتلكها، والتي تستطيع أن تستخدمها لتعيش بإيجابية.
إن كتاب : إطلاق طاقات الحياة قراءات فى علم النفس الإيجابي يحتوي على:
الفصل الأول: يعالج فيه ماهو علم النفس الإيجابي، وماهي أسسه و تطبيقاته.
ويتفرع هذا الفصل إلى نشأة هذا العلم، وجذوره ومنطلقاته، إلى السير إلى إسهاماته، وذالك إلى الصفحة 43، حيث يسبح بنا من وراء هاته الصفحة إلى السباحة حول إطلاق طاقات الحياة، و في هذا الركن يحاول الغوص بنا إلى فهم لعجزنا المتعلم، لما لا نطلق طاقاتنا، وكيف نغلبه، وبعدها إلى تجليات طاقات الحياة ، و بعض الأمور الفرعية التي تساعد على وفاقك و حين إمتلاك قدراتك.




إلى الفصل الثالث والذي هو عنوان التفكير الإيجابي، مقوماته و أسسه.
حيث وفي هذا الفصل بحبط بنا إلى أن التفكير الإيجابي ألية هامه و مهمة جداً، ويسبح بنا إلى طرق و أليات للتفكير الإيجابي، وأما الفصل الموالي، فهو بعنوان التفاؤل، والأمل، ليتكلم لنا عن فوائد التفاؤل و الأمل وكيف نستعملهماـ وكيف نصبح نتفائلين و متأملين، مليئيين بالأمل.
أما الفصل الخامس فهو بعنوان، الدافعية، ويشرح لنا الدافعية و:يف نكتسيها، ليتطرق لنا في باقي الصفحات، إلى سمات القيادة والرئاسة، وكيف تكون قائداً، وكيف تكون رئيساً جيداً حتى ولو على نفسك، لينهي كتابه بفصل عن الإنفعلات الإيجابية و دورها لإي سيرورة الحياة النفسية، والمعاش النفسي للفرد و للمجتمع، حيث أن خدمة الفرد هي خدمة للمجتمع.
الكتاب دعوة صريحة للخروج من النوم و الكسل و السبات الطويل، إلى الدافعية و الإنجاز، اي إلى تفعيل الطاقات الكامنة في دواخلنا، أي توظيف علم النفس فينا،وفي حياتنا، و بذالك تفعيل أليات علم النفس الإيجابي، للوصول إلى الرفاهية النفسية.
““المرء يستطيع عمل أي شيء هو على وعي وقناعة بالقدرة عليه
مصطفى حجازي, إطلاق طاقات الحياة: قراءات في علم النفس الإيجابي
 إن هذا الكتاب فعلأً هو كتاب باعث للأمل، للحب، للإيجابية، فعلم النفس الإيجابي هو تفرع جديد، ورائع ولابد من تفعيله في حياتنا، فقد كانت الدراسات قديماً مبنية على السلبية، على القلق، والإكتئاب، وكل الإضطرابات، ولكن حالياً أصبحت الدراسات مهتمة بالأمور الإيجابية، مثل الحب، الأمل، التدفق الذهني، الحياة الإيجابية، و كل ما هو إيجابي.

فيقول المعمرية أنه الدراسة الإيجابية لكل ماهو إيجابي، من سمات إيجابية، و الخصال الإيجابية الرائعة، والتي تعمل على ترفيه الخصائص، و تنميتها، أي أنه يفعل ملكات الكفاح والتي تساعد على إطلاق طاقات الحياة، طاقات الحياة، رؤية في علم النفس الإيجابي، إطلاق طاقات الحياة: قراءات في علم النفس الإيجابي، ذلك أن علاج المرض، على أهميته، لا يؤدي بالضرورة إلى التغلّب عليه، بل إن المطلوب هو كشف الإمكانات الإيجابية والطاقات الحية وإستثمارها في بناء نوعية حياة جديدة بالعيش.

-------------





author-img
مدون الجانب النفسي-علم النفس

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent