القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات





إرشاد تأهيلي



عند الحديث عن الارشاد التأهيلي فإننا نقصد بذلك ذوي الحاجات الخاصه على وجه الخصوص فكما ان الإرشاد النفسي يقدم خدماته للأشخاص العاديين ،ايضاً يقدم خدماته لهذه الفئه وافرد مجالاً خاصاً لهم من باب انهم احوج الناس الى الإرشاد النفسي بمختلف الفئات .  الكثير من الباحثين و الدارسين يرون عدم ضرورة تخصيص مجال من مجالات الارشاد للفئات الخاصه على اساس انه لا توجد فروق جوهرية بينهم و بين العاديين في جوهر الشخصية في حاله تساوي الظروف و العوامل ، و الفروق التي توجد انما هي نتيجه لعوامل بيئيه اكثر مما تتعلق بالإعاقه مثل الاتجاهات الاجتماعية نحو ذوي الحاجات الخاصه على اعتبار انهم عجزه حيث ان هذه الاتجاهات تؤثر في مفهوم الذات لدى افراد هذه الفئه مما يؤثر في سلوكهم و توافقهم و صحتهم النفسية .
الارشاد التاهيلي
هو عملية المساعده في رعاية و توجيه ذوي الحاجات الخاصه و نموهم نفسياً و تربوياً و مهنياً و زواجياً و اسرياً ، و حل مشكلاتهم المرتبطه بحالات إعاقتهم او تفوقهم او الناتجه عن الاتجاهات النفسيه الاجتماعيه تجاههم و تجاه حالتهم بهدف تحقيق التوافق و الصحه النفسيه .
اذاً الهدف من الارشاد التأهيلي التغلب على الآثار المباشره للظروف غير العاديه من خلال "التوجيه المهني" و إزالة الآثار النفسيه المترتبه على الحاله غير العاديه مثل "الانطواء و السلوك الانعزالي" و تعديل ردود الفعل للحاله .
المشكلات العامه لذوي الحاجات الخاصه :
ـ مشكلات اجتماعيه
اتجاهات الناس الخاطئه تجاه هذه الفئه تعد اخطر من الإعاقه نفسها و تتمثل بالشفقه الزائده اتجاههم ، القسوه على اساس الاعتقاد السائد بأن كل ذي عاهه جبار ، الاعتماد على الغير مما يجعل الآخرين ينظرون إليهم كعبء و غالباً ما يصاحب ذلك مشكلة عدم الإطمئنان للغير .
ـ مشكلات اسريه :
عادةً ما ينظر الوالدان الى الطفل المعاق على انه عقاب من الله لهم مع مشاعر إثم شديده ، و قد يشعران بالحزن و يعتقدان انهما سبب الحاله و في بعض الأحيان ينكران الطفل المعاق و يرفضاه و قد ينظر افراد الاسره على انه يمثل مشكله طول الحياه مما يحتاج الى خدمات ارشاد دوري مدى الحياه .
ـ مشكلات تربويه :
النقص بالإمكانات و المعدات التي تحتاج اليها قطاعات التربيه و التعليم لذوي الحاجات الخاصه .
ـ مشكلات مهنيه :
نقص فرص العمل امامهم و صعوبه ايجاده بسبب احجام اصحاب العمل في القطاع الخاص عن تشغيلهم لإعتقادهم انهم اقل انتاجاً و اكثر تعرضاً للحوادث ، و يلاحظ اشتغالهم بأعمال التسول المقنع وراء العجز او الإعاقه .
ـ مشكلات انفعاليه :
الشعور بعدم الرضا و الخوف ، الإحباط ، مشاعر النقص و العجز "الحقيقي او المتخيل" الأسى ، الحسرة ،الغيره و العصبيه ،مشاعر الاعتراض و التبغض للبيئه التي تصف الفرد بالعجز مغلفاً بمظاهر الشفقه و هذه المشكلات تؤدي الى سوء التوافق الانفعالي .
ـ مشكلات الزواج :
رغبه البعض في الزواج مع وجود عوائق في سبيل تحقيق هذه الرغبه ، و البعض الآخر يقلع عن هذه الرغبه لكونهم معاقين حيث الخوف من تأثير عامل الوراثه على الاولاد ،و مشكلات تربيه الاولاد و الاعمال المنزليه .
ـ  مفهوم الذات السالب :
يتأثر مفهوم الذات لدى المعاق نتيجه لفقدانه حاسه او طرفاً او قدره او نتيجه لوجود تشويه في مفهوم الجسم كذلك تأثير الاتجاهات الاجتماعيه التي تلونها الشفقه و وصف الحاله بالعجز على مفهوم الذات يكون غالباً تأثيراً سيئاً او مشوهاً .
اهم الخدمات الارشاديه العامه لكل الفئات الخاصه
خدمات الارشاد العلاجي :
من خلال دراسة شخصيه الفرد من مختلف الفئات الخاصه مع التركيز على تأثير حالته الخاصه "الإعاقه"في شخصيته، تعدي مفهوم الذات لدى الشخص المعوق ، العمل على تقبل الحاله و الاعتراف بها و تحقيق التوافق معها ، دراسة و علاج المشكلات النفسيه المرتبطه بالإعاقه و التي تعوق التوافق النفسي بصفه عامه ، الاعداد الانفعالي الذي يكفل التعود على المواقف و الاحداث الجديده و احتمالات الصعوبات التي قد تؤدي الى الشعور بالإحباط و التغلب عليها .
ـ خدمات الارشاد التربوي :
التوسع في تربيه و تعليم الفئات الخاصه في المدارس العاديه بحيث تكون المناهج مرنه و طرق التدريس تتيح فرصة الاسراع للمتفوقين و المتقدمين و السرعه المناسبه للضعفاء و المتخلفين ، تربيه الأقليه المتطرفه فقط تربيه خاصه على ايدي مربين معدين اعداداً خاصاً يعملون على تنمية القدرات الى اقصى حد ممكن و تنمية الاستفاده من الحواس الباقيه و الاعتمد على النفس بقدر الامكان .
ـ خدمات الارشاد المهني :
من خلال الاهتمام بالتعليم و الاختيارو التدريب و التأهيل المهني و التشغيل حسب الحاله ، اتخاذ الحلول اللازمه للتغلب على مشكلة بطاله المعوقين و القدره على الانتاج و العمل و كسب العيش و الاهتمام بقواعد الامان في العمل .
ـ خدمات الارشاد الزواجي :
من خلال تيسيرالاختيار الزواجي و تدعيم الاستقرار الاسري .
ـ خدمات الارشاد الديني :
تدعيم الايمان بالله و القبول و الرضا بالواقع و القضاء و القدر .
ـ الخدمات الصحيه :
تهتم بالعلاج و التصحيح الطبي الى احسن درجه ممكنه .
ـ خدمات نفسيه عامه :
القيام بالبحوث النفسيه حول المشكلات الخاصه بكل فئه ، العمل على رفع الروح المعنويه و ابعاد شبح اليأس و التشاؤم و الاكتئاب و التخلص من الاحساس بسوء الحظ و الإحباط و السلوك الانسحابي او العدواني و من المهم ابراز القدرات الايجابيه لدى الفرد .
ـ خدمات اجتماعيه عامه :
تعديل الاتجاهات الاجتماعيه السالبه و الافكار الخاطئه الشائعه لدى بعض الاشخاص في المجتمع تجاههم ، تشجيع الاهتمامات و الميول و الهوايات المناسبه لدى الفئات الخاصه ، تعديل الظروف الاجتماعيه بما يؤدي الى التوافق الاجتماعي و تهيئه البيئه الاجتماعيه المناسبه للتنشئه الاجتماعيه السليمه .
ـ خدمات الارشاد الاسري :
تبدأ هذه الخدمات منذ مجيء الطفل المعوق بحيث يحدث تقبل الحاله و تعديل نظام و اتجاهات افراد الاسره و خاصه الوالدين بما يحقق اقصى امكانات النمو العادي على اساس نظام الارشاد الدوري مدى الحياه ، العمل على ان يتقبل افراد الاسره حاله الاعاقه من خلال فهم معنى الاعاقه و درجتها و تقدير تأثيرها على الحياه الاسريه و ضروره التوافق معها مع التسليم بالواقع ، و يجب ان يعمل الاهل و الاصدقاء على تجنب خطأ الحمايه الزائده و الشفقه الزائده و الخوف غير العادي على الحاله و العمل على تخليص الوالدين من مشاعرالذنب و الاسى بخصوص الحاله من خلال تبني انماط تفكير عقلاني واقعي و دعم الصلابه النفسيه مما يخفف من وقع الاحداث الضاغطه.
 مشكله المعوق هي مشكلة الاسره كلها لذلك ينبغي العمل مع افراد الاسره من اجل تخفيف الاثار النفسيه لكلا الطرفين  .


المراجع :
ارشاد ذوي الحاجات الخاصه و اسرهم / د. احمد عبداللطيف ابو اسعد
التوجيه و الارشاد النفسي / د. حامد عبدالسلام زهران
إعداد:إيمان هاني 
reaction:

تعليقات