القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات


social phobia-الرهاب الاجتماعي
social phobia-الرهاب الاجتماعي




الرهاب الاجتماعي


يأتي الموقف الذي تقف فيه أمام عدد كبير من الناس، بعدد كبير من النظرات التي تركز انتباهها عليك في انتظار إعطائك كلمة أو محاضرة او التحدث بأمر ما أو القيام بفعل ما ، فماهي ردة فعلك؟


ستكون عند قلة من الناس عادية جداً حتى قد تكون محفزة وتجعلهم يعطون أكثر ، لكن عند كثير من الناس نلاحظ تراجع كبير في أدائهم عند وضعهم في الواجهة أمام عدد كبير من النظرات ، نعم هؤلاء الناس لا تنقصهم الشجاعة أو الذكاء أو المهارة أو المعلومات هذه الفئة تعاني من الرهاب الإجتماعي.

ماهو الرهاب الإجتماعي؟

هو خوف شديد غير مقبول من مواجهة الآخرين والتعامل معهم أو التحدث إليهم ، وتجنب المواقف الإجتماعية بإعتبارها مواقف نفسية تهديدية للفرد ، لأنه يعتقد أنه موضع فحص وتقييم للآخرين .

يعرفه"ليري وميداوز"

أنه يتمثل في المواقف التي يكون فيها الفرد مركزاً لانتباه الآخر، كالمشاركة في حديث أو مقابلة شخص ما ، وهي مواقف تحتمل ظهور أحكام تقيمية كالإستحسان أو النقد أو السخرية أو الاستنكار ، فالخوف من التقييم السلبي يعد جوهر القلق الإجتماعي.


وعرفه"فيرا"

أنه مجموعة من المشاعر السيئة التي يتم اختبارها في المواقف الاجتماعية ، والتي تسببها فكرة أن الشخص سخيف أو أنه  دون المستوى مقارنة بالآخرين.
وانطلاقاً من هذه التعاريف نجد أن للرهاب الاجتماعي اسباب عدة منها:
 الخوف من النقد الذي قد يكون ناتجا عن خبرة سابقة فاشلة عممها على بقية تجاربه الحياتية أو قد تكون ضعف الثقة بالنفس او ماشابه ، وقد يكون كذلك مكتسباً من البيئة فالشخص الذي ينشأ في بيئة تتميز بالانسحاب من المواقف الاجتماعية بطبيعة الحال سينتهي به الأمر الى المعاناة من الرهاب الاجتماعي ، الذي يعتبر معيقاً للتقدم حتماً
.
للرهاب الاجتماعي الاعراض التي تميزه وتبينه ، منها أعراض فسيولوجية مثل :

  1.  الشعور بالدوار
  2. ـ التعرق والاحمرار
  3. ـ تسارع نبضات القلب
  4. ـ الشعور بعدم الاتزان
  5. وكذلك أعراض انفعاليه وسلوكية مثل:
  6. ـ توقع النتائج السلبية دائما
  7. ـ خوف من ظهور تلك الاعراض الفسيولوجية
  8. ـ الاحساس بأن الآخرين يستهزؤون به
  9. ـ الخوف من النقد
  10. ـ خوف من أن الآخرين يلاحظون قلقه


إذاً فالمصاب بالقلق الاجتماعي يعيش في دوامة فلا هو يعرف ما هي الاسباب ولا هو ناجح في أعماله ، يعيش حياته قلقاً في حلقة مفرغة ، فالتعامل مع الناس والوقوف في الواجهة ضروري جداً لتحقيق الإنسان مايريد ، فلا يمكنه تحقيف أهدافه في الخفاء ،وما يقوله الآخرون عنّا هو شيئ يخصهم خاصةً إذا عرف الإنسان ذاته جيداً ولا بأس من الخطأ والفشل في بعض الاحيان ، فهذا ليس حجة ابدا للانسحاب أو الخوف من المجتمع لان الخطأ شيئ عادي جداً يقع فيه أي كائن من فصيلتنا ، أما أن يقف الانسان عاجزاً ينتظر الشكر والاستحسان فهذا في حد ذاته عائق .

يقول المعالج النفسي  "شون ستيفنسون" 

عندما نصب تركيزنا على ما يفكر فيه الآخرون بشأننا أو بالأصح ما نعتقد أن الآخرين يفكرون فيه بشأننا نضع جميع قراراتنا في مساحة من التردد والخوف.
فعلى من يعاني من الرهاب الاجتماعي ويسعى في نفس الوقت الى الوصول الى القمم وتحقيق اهدافه أن يبدأ في مقاومة هذا الشعور والتخلص منه تدريجيا إما بالتدرب أمام مجموعة من الناس او حضور الاجتماعات او الحفلات وكل ما يجمعه بالناس وأن يقوم بفتح ذهنه وتوسيع تفكيره ، فالعلاج مهما كان نوعه وكيفما كانت الطريقة إنما يعتمد النجاح في الأخير على نسبة ارادة الشخص في التغيير فبدأ في توديع رهابك الاجتماعي


المراجع:
أكثر من مجرد خوف المخاوف النوعية والقلق الاجتماعي الدكتورة وردة رشيد بلحسيني

إعداد :إكرام يوسري


The situation in which you stand in front of a large number of people, a large number of looks that focus their attention on you waiting to give you a speech or lecture or talk something or do something, what is your reaction?





A few people will be very ordinary so that they may be motivated and make them give more, but when many people notice a significant decline in their performance when placed in front of a large number of looks, yes these people do not lack courage, intelligence, skill or information this category suffers Of social phobia.

 

What is social phobia?
 

It is an unacceptable intense fear of confronting others, dealing with them or talking to them, and avoiding social attitudes as threatening psychological attitudes to the individual, because he believes that he is subject to examination and evaluation of others.



He knows Leary and Meadows.


It is in situations where the individual is the focus of attention of the other, such as participation in a conversation or interview someone, and situations that may appear evaluative judgments such as approval, criticism, cynicism or denunciation, fear of negative evaluation is the essence of social anxiety.





And he knew "Vera"


It is a set of bad feelings that are tested in social situations, which are caused by the idea that a person is absurd or substandard compared to others.

Based on these definitions, we find that social terrorism has several reasons, including:

 Fear of criticism, which may be the result of a failed previous experience circulated to the rest of his life experiences or may be a lack of self-confidence or the like, and may also be gained from the environment, as a person who arises in an environment characterized by withdrawal from social situations will naturally end up suffering from phobias Social, which inevitably impedes progress

.

Social phobia has symptoms that characterize it, including physiological symptoms such as:



 Feeling dizzy
Sweating and redness
Accelerated heartbeat
- Feeling unbalanced
As well as emotional and behavioral symptoms such as:
- Always expect negative results
- Fear of the emergence of these physiological symptoms
- The feeling that others mock him
- Fear of criticism
- Fear that others notice his concern
 

So, a social anxious person lives in a vortex. He does not know what the reasons are, nor is he successful in his works. He lives his life in a vicious circle. Dealing with people and standing in the forefront is very necessary to achieve what man wants. He cannot achieve his goals in secret. This is not a pretext for withdrawal or fear from society because the fault is something very ordinary in which any object of our platoon falls, but to stand helpless waiting for thanks and approval this in itself impediment .



The psychotherapist Sean Stevenson says


When we focus on what others think about us, or exactly what we think others think about us, we put all our decisions in an area of ​​hesitation and fear.

Those who suffer from social phobia and seek at the same time to reach the peaks and achieve its goals should begin to resist this feeling and get rid of it gradually either by training in front of a group of people or attending meetings or concerts and all that brings people together and to open his mind and expand his thinking. Whatever the way, however, success depends in the end on the proportion of the will of the person to change began to bid farewell to social phobia

 

 

References:
More than just fear of qualitative concerns and social anxiety Dr. Warda Rachid Belhoussini

 

Prepared by: Ikram Yousri


reaction:

تعليقات