القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات

Self-confidence is a success-الثقة بالنفس سُلّم النجاح




الثقة بالنفس سُلّم النجاح



جمال الحياة لا تراها إن قررت العيش في ظلام ، أنت تعلم أن العين لا ترى في الظلام فلماذا تحاول دائماً الوقوف به ،وتحرم نفسك لذة النور ؟

 كُن على يقين بأن الوقوف في النور ليس سهلاً ولكنه جميلاً، يرسم لك جمال الحياة ،فالصورة مرسومة بالضوء حاول رسم حياتك بالنور لترى جمالها.

 أنتم دائماً تبحثون عن النجاح ،والنجاح يبدأ بك ،بثقتك بنفسك لأن الثقة بالنفس ميزةً يتصف بها أصحاب الشخصيّة القويّة، وهي عامل مهم للنجاح والتفوق وتطوير الذات.
والثقة بالنفس تمكن الفرد من حل مشاكله بنفسه، واستغلال إمكانيّاته ووقته، كما يكون قادراً على التصرف بنجاح في مختلف مواقف الحياة، ويستطيع التمييز بين الخير والشر، و بالتالي الأختيارالسليم.
 وعن سؤالك ماهي الثقة بالنفس ؟ هي الإحساس الذي يشعر به الفرد تجاه نفسه، والذي يُمكّنه من التصرف والتكلم دون تردد، أو خوف، بحيث لا يكترث لردود أفعال الآخرين؛ فهو يتصرف ويتخذ قراراته بنفسه، وهي تنبع من إحترام الشخص لنفسه، وإيمانه بأنّ الله -تعالى- وضع في كلّ إنسان ميزةً تجعله يختلف عن غيره، وعليه أن يكتشف هذه الميّزة ويحاول تطويرها والإبداع فيها، وبناء شخصيته من خلالها .


لذلك تصوُّر نفسك  كما تريدها أن تكون،و غالباً ما يكون السبب في تدني مستويات الثقة بالنفس هو وجود تصوّر ذهني خاطئ عن النفس، وللتخلص من هذه الصورة الذهنية الخاطئة، عليك بإيجاد صورة أخرى يفتخر بها الإنسان وتعبّر عن حقيقته، بعيداً عن الصور التي يكونها بناءً على آراء وأفكار الناس من حوله، فوجود تصوّر ضعيف عن النفس يضعف الإنسان والعكس صحيح.

فأنت بتقديرك لنفسك، 

والنظر إليها بطريقة إيجابيّة، وإيمانك بأنّك تستحق الأفضل، وإيمانك بأنّ الله تعالى وضع في كلّ شخص ما يميّزه، وأنّ كل شخص يمتلك مواهب ومهارات قد لا يمتلكها غيره، وفي نفس الوقت عليك أن تدرك مواطن الضعف في شخصيتك حتّى تستطيع تحسينها، ومن يدرك كلّ ذلك يستطيع تطوير نفسه والنجاح في الحياة، كما أنّه يتوقف عن مقارنة نفسه بالآخرين.
فعندما تجد نفسك تفكر وتشعر بمشاعر سلبية عن ذاتك ،فوراً غير وضعية جسدك،فإذا كنت مثلاً مُنحني الرأس ارفع راسك وإذا كنت واضعاً يديك على ذقنك ارفعهما وانزل يديك، وهكذا حتى تتمكن من وضع جسدك على نحو مريح ويبعث الثقة في النفس.
لا بد أن نمتلك معلومات كافية حول القدرة على الإبداع وقوة الذات، التي تصلنا من خلال قراءة الكتب المفيدة التي تساعدنا بشكل جدي على تحسين وتطوير ذواتُنا بأنفسنا، ويجب أن تكون غالبية هذه الكتب تتحدث عن الاجتهاد تفادياً للفشل.

ولتطوير ذاتك وثقتك وإيمانك بقدراتك عليك 

قراءة الكتب فهي مصدراً غنياً لتكن شخصاً يتحلى بالحكمة، فكلما قرأ الإنسان المزيد من الكتب، كلما زادت الحكمة التي يكتسبها، لذلك يجب قراءة بعض الكتب المفيدة لتغذية وتنمية النفس.


وأيضاً التغلب على المخاوف التي يعاني الجميع منها، كالخوف من المجهول والخوف من التحدث أمام الناس، والخوف من المخاطرة، جميع هذه المخاوف تبقي الإنسان في مكانه، وتمنعه من تنمية نفسه، لذلك يجب على كل شخص معرفة مخاوفه ومعالجتها والتغلب عليها، هكذا يستطيع الإنسان الاستمرار بتنمية ذاته.


و الواقع الذي نعيشه هو  من بناء أفكارنا وكيفية رؤيتنا  للواقع ، وإذا أراد الإنسان أن يطوّر من ذاته ومن حياته فعليه أن يبدأ بالنظر بإيجابية وتفاؤل، فالأشخاص الناجحين هم دائماً أصحاب طاقة ورؤية إيجابية والعكس صحيح؛ حيث إنّ الأشخاص المتشائمين والسلبيين غالباً ما يكونوا فاشلين؛ لأن الدافع والهدف مختفٍ لديهم، فالإيجابية تجلب المزيد من الفرص والسعادة إلى حياة الإنسان.


بقلم : دلال اللحام

reaction:

تعليقات