القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات




اضطراب ما بعد الصدمه
اضطراب ما بعد الصدمه




اضطراب ما بعد الصدمه


إن تعرض الفرد لخطر مفاجئ او رؤية مشهد مفزع او سماع خبر مفجع يتسبب عادةً في حدوث صدمه نفسية للمتلقي وهذا الحدث الصادم يهاجم الفرد و يخترق الجهاز الدفاعي لديه مع امكانية تمزيق حياته بشده ، و قد ينتج عن هذا الحادث تغيرات في الشخصية او مرض عضوي اذا لم يتم التحكم فيه بسرعه و فاعلية حيث تؤدي الصدمة الى نشأة الخوف العميق و العجز و الرعب

.
اضطراب ما بعد الصدمه


هو حاله من الصدمه قد يتعرض لها اي انسان يشهد او يتعرض لحادث عنيف او اكثر ، و من هذه الحواث التي يتعرض لها الحروب ،التعذيب ،الاغتصاب ،الاعتداء،الاختطاف،حوادث السير ،الكوارث الطبيعية ، الحرائق ،السرقه بالإكراه حيث تتسم هذه الحوادث بدرجه من العنف تجعل من يتعرض لها يشعر ان حياته في خطر ولا يفرق هنا ان كان الخطر حقيقياً ام لا بل المهم هي المشاعر التي اثارها و كيف تفاعل المخ معها . 
و يتميز رد الفعل في اضطراب ما بعد الصدمه بثلاثة اصناف كبرى من الاعراض و هي كالتالي :
1ـ احياء التجربة : اي الشعور بأن الصدمة يتكرر حدوثها المره تلو الاخرى و تكون مصحوبة بكوابيس متكرره و ذكريات مزعجه تتعلق بالصدمه .
2ـ التحاشي : حافز قوي لتجنب كل ما يتعلق بالتجربه الصادمه .
3ـ اثاره مفرطة : احساس مستمر بالتأهب و العصبيه و صعوبة التركيز و يسبب هذا الوضع عادةً اضطرابات اثناء النوم و صعوبة في الخلود الى النوم .
لماذا يعاني البعض من هذا الاضطراب ؟
لا يوجد اي تفسير واضح لذلك فالإصابة نتيجة تفاعل معقد بين طبيعة حادث العنف و نطاقه و مدته و قدرة الشخص على التعامل مع الآثار التي تعقبه  كما ان لكل من العوامل الاجتماعية و النفسية و الحيوية دوراً في ذلك .                                                      و تتوقف حدة الاصابة على عاملين : طبيعة الصدمة و حدتهاو مدتها من ناحية ، و على تفسير الفرد للصدمه و مدى قابليته للتأثر و طريقة تعامله مع التجربة العنيفه من ناحية اخرى ، وقد تزيد العوامل الحيوية و النفسية و الاجتماعية من القابلية للتأثر فأحداث الطفولة او المراهقة مثل التعرض لصدمه او اعتداء او التسلط او فقدان الاحباب في ظروف مؤلمة تجعل الفرد اسرع تأثراً .


تشخيص الاضطراب وفق الدليل التشخيصي و الإحصائي للإضطرابات النفسية الإصدار الخامس
تطبق المعايير التالية للبالغين و المراهقين و الاطفال الاكبر من 6 سنوات . 
1ـ التعرض لإحتمال الخطر العنيف او الصادم عبر واحد او اكثر من الطرق التالية :
ـ التعرض مباشرة للحدث الصادم                                                                                                                    ـ المشاهدة الشخصية للحدث عند حدوثه للآخرين                                                                                                   ـ المعرفة بوقوع الحدث الصادم لأحد افرد الاسرة او الاصدقاء ، فالحدث يجب ان يكون عنيفاً او عرضياً .                                  ـ التعرض المتكرر او الشديد للتفاصيل المكروهه للحدث الصادم . ( لايتم تطبيق هذا المعيار اذا كان التعرض للحدث عبر الوسائل المرئية الا اذ كان هذا التعرض ذا صلة بالعمل اي اتصال مباشر )
2ـ وجود واحد او اكثر من الاعراض المقتحمة التالية المرتبطة بالحدث الصادم و التي بدأت بعد الحدث الصادم :
ـ الذكريات المؤلمة المتطفلة المتكرره و غير الطوعية عن الحدث الصادم .( يتم التعبير عن طريق اللعب المتكررحول مواضيع او جوانب الحدث الصادم لدى الاطفال من هم اكبر سناً من 6 سنوات )                                                                             ـ احلام مؤلمة متكررة حيث ترتبط بالحدث الصادم . ( عند الاطفال قد يكون هناك احلام مخيفه دون محتوى يمكن التعرف عليه )        ـ ردود فعل تفارقية . ( كمثال على ذلك ومضات الذاكره حيث يشعر الفرد او يتصرف كما لو كان الحدث يتكرر، قد تحدث ر دور الفعل بشكل متواصل و التعبير الاكثر تطرفاً هو فقدان كامل للوعي بالمحيط  )، (عند الاطفال قد يحدث اعادة تمثيل محدد للصدمه خلال اللعب )                                                                                                                                                        ـ الإحباط النفسي الشديد او لفترات طويلة عند التعرض لمنبهات داخلية او خارجية و التي تشبه جانباً من الحدث الصادم .                 ـ ردور الفعل الفيزيولوجية عند التعرض لمنبهات داخلية او خارجية والتي تشبه جانباً من الحدث الصادم .
3ـ تجنب ثابت لواحد مما يلي او كليهما للمحفزات المرتبطة بالحدث الصادم حيث تبدأ بعد وقوع الحدث الصادم :                           ـ تجنب او جهود لتجنب الذكريات المؤلمة و الافكار او المشاعراو ما يرتبط بشكل وثيق بالحدث الصادم .                                    ـ تجنب او جهود لتجنب عوامل التذكير الخارجيه ( الناس، الاماكن ،الأحاديث ، الأنشطة، و الاشياء و المواقف ) التي تثير الذكريات المؤلمه و الافكار او المشاعر او ما يرتبط بشكل وثيق بالحدث الصادم .
4ـ اثنين او اكثر من التعديلات السلبية في المدركات و المزاج المرتبطين بالحدث الصادم و التي بدأت اوتفاقمت بعد وقوع الحدث :       ـ عدم القدرة على تذكر جانب هام من جوانب الحدث الصادم .                                                                                   ـ معتقدات او توقعات سلبية ثابتة و مبالغ بها حول الذات و الاخر او العالم .                                                                    ـ المدركات الثابتة و المشوهه عن سبب او عواقب الحدث الصادم و الذي يؤدي بالفرد الى إلقاء اللوم على نفسه او غيرها .                ـ الحالة العاطفبة السلبية المستمره .                                                                                                                 ـ تضاؤل بشكل ملحوظ للإهتمام او للمشاركة في الانشطة الهامة .                                                                               ـ مشاعر بالنفور و الانفصال عن الاخرين .                                                                                                        ـ عدم القدرة المستمرة على اختبار المشاعر الإيجابية . ( اي تجرية السعادة و الرضا او مشاعر المحبة ) 
5ـ اثنين او اكثر من التغيّرات الملحوظه في الاستثاره و رد الفعل المرتبط بالحدث الصادم و التي بدأت او تفاقمت بعد وقوع الحدث :     ـ سلوك متوتر و نوبات من الغضب و التي عادةً ما يعبّر عنها بالإعتداء اللفظي او الجسدي تجاه الناس او الاشياء .                        ـ التهور او السلوك التدميري للذات .                                                                                                                ـ التيقض المبالغ فيه .                                                                                                                                 ـ استجابة عند الجفل مبالغ بها .                                                                                                                      ـ مشاكل في التركيز .                                                                                                                                ـ اضطراب النوم .
6ـ مدة الاضطراب تتضمن ( بنود معايير 2 و 3 و 4 و 5 ) و تستمر اكثر من شهر واحد .
7ـ يسبب الاضطراب إحباطاً سريرياً هاماً او ضعفاً في الأداء في المجالات الاجتماعية و المهنيه او غيرها من مجالات الأداء المهمه الاخرى .
8ـ لا يعزى الاضطراب الى التأثيرات الفيزيولوجية لماده مثل الادوية و الكحول او حالة طبية اخرى .
تطبيق المعايير التالية للأطفال بعمر 6 سنوات و الاصغر سناً
1ـ التعرض لإحتمال الخطر العنيف او الصادم عبر واحد او اكثر من الطرق التالية :                                                           ـ التعرض مباشرةً للحدث الصادم .                                                                                                                 ـ المشاهدة الشخصية للحدث عند حدوثة للأخرين و خصوصاً مقدمي الرعاية الاساسيين ( لا تتضمن المشاهده عبر الوسائل المرئيه )     ـ المعرفه بوقوع الحدث الصادم للوالدين او للشخصيات المقدمه للرعاية .
2ـ وجود واحد او اكثر من الاعراض المقتحمة التالية المرتبطة بالحدث الصادم و التي بدأت بعد الحدث الصادم :                            ـ الذكريات المؤلمة المتطفلة المتكررة و غير الطوعية عن الحدث الصادم ( الذكريات العفوية و الاقتحامية قد لاتبدو مؤلمة و قد يعبر عنها بإعادة التمثيل عند اللعب ) .
 ـ  الاحلام مؤلمة متكررة حيث ترتبط بالحدث الصادم ( قد لا نتمكن من التأكد ان المحتوى المخيف له علاقة بالحدث ) .                   ـ ردود فعل تفارقية . ( كمثال على ذلك ومضات الذاكره حيث يشعر الطفل او يتصرف كما لو كان الحدث يتكرر، قد تحدث ر دور الفعل بشكل متواصل و التعبير الاكثر تطرفاً هو فقدان كامل للوعي بالمحيط  )، (عند الاطفال قد يحدث اعادة تمثيل محدد للصدمه خلال اللعب ) .                                                                                                                                               ـ الإحباط النفسي الشديد او لفترات طويلة عند التعرض لمنبهات داخلية او خارجية و التي تشبه جانباً من الحدث الصادم .                 ـ ردور الفعل الفيزيولوجية عند التعرض لمنبهات داخلية او خارجية والتي تشبه جانباً من الحدث الصادم . 
3ـ واحد او اكثر من الاعراض التالية و الذي يمثل اما تجنباً ثابتاً للمحرضات المرتبطه بالحدث الصادم او التغيّرات السلبية في المدركات و المزاج المرتبط بالحدث الصادم :
تجنب ثابت للمحرض                                                                                                                                  ـ تجنب او جهود لتجنب الانشطة و الاماكن او عوامل التذكير الفيزيائية التي تثير الذاكرة حول الحدث الصادم .                            ـ تجنب او جهود لتجنب الناس و الاحاديث و المواقف الشخصية التي تثير الذاكرة حول الحدث الصادم .                                     التعديلات السلبية في المدركات                                                                                                                      ـ التوتر المتزايد الكبير للحاله العاطفية السلبية .                                                                                                     ـ تضاؤل بشكل ملحوظ للإهتمام او للمشاركة في الانشطة الهامة متضمناً تقيد اللعب .                                                          ـ سلوك الانسحاب الاجتماعي .                                                                                                                      ـ الانخفاض المستمرة في التعبير عن المشاعر الإيجابية .
  اثنين او اكثر من التغيّرات الملحوظه في الاستثاره و رد الفعل المرتبط بالحدث الصادم و التي بدأت او تفاقمت بعد وقوع الحدث :

  •      ـ سلوك متوتر و نوبات من الغضب و التي عادةً ما يعبّر عنها بالإعتداء اللفظي او الجسدي تجاه الناس او الاشياء .                        ـ التيقض المبالغ فيه .                                                                                                                                  ـ استجابة عند الجفل مبالغ بها .                                 ـ مشاكل في التركيز .                                                                                                                                ـ اضطراب النوم .  

5ـ مدة الاضطراب تستمر اكثر من شهر واحد .
6 ـ يسبب الاضطراب إحباطاً سريرياً هاماً او ضعفاً في الأداء في العلاقات مع الوالدين ، الاشقاء ،الاقران او مقدمي الرعاية الآخرين او في السلوك المدرسي . 
7ـ لا يعزى الاضطراب الى التأثيرات الفيزيولوجية لمادة مثل الادوية و الكحول او حالة طبية اخرى .
علاج اضطراب ما بعد الصدمة
لا يوجد حل سهل ولا يوجد علاج واحد خاص يجمع عليه الكل و يقولون " هذا هو العلاج الاكيد " و لهذا فإن التشخيص الدقيق مهم جداً حتى يستطيع المتخصصون تنفيذ خطة العلاج الصحيحة .                                                                                        و تتمثل اهداف العلاج في :
1ـ تقليل الأعراض النفسية و الجسمانية و تحسين فرص عيش حياة افضل في المستقبل .
2ـ وضع اساس جيد للدعم المستقبلي للمريض من ممارسه الطبيب المتخصص و الخدمات الاجتماعية .
 تبدأ دورة العلاج في العيادة المتخصصة عادةً بإستشاره أولية لتقييم ما اذا كان المريض ينتمي لفئة هذا الاضطراب ام لا بعد تحديد طبيعة الاعراض و خطورتها ثم يوضع برنامج علاجي خاص للحالة ، و قد يجمع البرنامج ما بين الاستشارات و التدريس و العلاج النفسي و العلاج الطبي و العلاج الطبيعي و الخدمات الاجتماعية و التوجية بهدف  التوعية و عادةً ما يستغرق برنامج العلاج المتخصص من 4 الى 6 شهور بمعدل جلستين اسبوعياً .

امثلة على طرق العلاج
1ـ التعليم النفسي او التوعية النفسية : يشمل تدريباً على جميع الجوانب المتعلقه بإضطراب ما بعد الصدمة و ذلك للمرضى انفسهم و اقاربهم ، لانهم يحتاجون الى معرفه اكبر قدر ممكن من المعلومات ليستطيعوا التعرف على الاعراض و التعامل معها اذا امكن و تقليل احتمالات الانتكاس .
2ـ العلاج النفسي : هناك انواع كثيره للعلاج النفسي لكن العلاج المعرفي و العلاج بالتعريض لسبب الصدمة أثبتا فعاليتهما اكثر من غيرهما في علاج اضطراب ما بعد الصدمه ، يركز العلاج المعرفي على افكار المريض و مشاعره و سلوكه و ادراكه حيث يساعد الأخصائي النفسي في تحديد العوامل التي تعزز انماط التفكير و السلوك السلبية و يحاول محاولة منهجية ان يثبت خطأها و يعدلها ، اما في علاج التعريض يتعلم المريض مواجهة الذكريات الصادمة في ظل ظروف مقننه و بتكرار مواجهة الموقف المخيف إما في خيال الشخص او في الواقع ، يقل القلق و يستعيد الفرد تدريجياً سيطرته على نفسه و بهذا يبدأ المصاب ينظر نظره اكثر واقعية للصدمه و يعدل من ردود فعله وفقاً لها .
3: العلاج الطبيعي : يستخدم متخصص العلاج الطبيعي منهجاً بدنياً لعلاج الاعراض التي يعاني منا المصاب ، و من طرق العلاج الموثقة جيداً لتخفيف التوتر و الألم طريقة العلاج " بالتوعية الاساسية بحركة الجسم " و يهدف اسلوب العلاج هذا الى خلق انسجام و سلام بين الجسد و الروح ليستطيع المصاب تعزيز ثقته بنفسه و اكتساب اساليب جديدة للتصرف .
4ـ الدواء : غالباً مل يكون العلاج الطبي ضروري لإضطراب ما بعد الصدمة حيث تؤثر مضادات الإكتئاب و المهدئات على بعض العمليات الكيميائيه في المخ التي يصيبها هذا الاضطراب بالخلل . و من وظائف الدواء إعادة الكورتيزول ، هرمون الإجهاد و السيروتونين الى مستوياتها الطبيعية لان هذه المواد لها تأثير مهم على التركيز و الذاكره و القلق و الإحباط ، كما ان إعادتها لوضعها الطبيعي مهم في ضبط الإيقاع اليومي و إيقاع النوم .

المراجع :
 DSM 5 ـ 
ـ مجلة جامعة تشرين للبحوث و الدراسات العلمية ـ سلسلة الادب و العلوم الانسانية
ـ ابحاث عن اضطراب ما بعد الصدمه

/-إعداد:إيمان هاني

reaction:

تعليقات