recent
أخبار ساخنة

Juvenile Delinquency-جنوح الأحداث

حنوح الأحداث
حنوح الأحداث
جنوح الاحداث


يعد جنوح الاحداث من المشكلات المهمة التي تواجه المجتمعات جميعها و تبذل هذه المجتمعات جهوداً كبيرة لمواجهه هذه المشكلة للتقليل من حدة تفاقمها ، و على الرغم من تلك الجهود الا انها لا تزال في تزايد مستمر و تشير كثير من الإحصائيات في انحاء العالم كله الى الزيادة الكبيرة في حالات السلوك المنحرف بأنواعه المختلفة سواء كان بين الصغار ام الكبار .
جنوح الاحداث
قبل الدخول في هذا الموضوع لا بد من توضيح  مايلي :


المقصود بالجنوح :



ـ لغةً : يعني الإثم             

  ـ شرعاً : كل سلوك محظور و منهي عن ارتكابه و فعله

ـ قانونياً : كل سلوك او فعل يستحق عليه الفرد عقوبة منصوص عليها في القانون


ـ اجتماعياً : سلوك غير مألوف عن منظومة المجتمع ، كل سلوك يخالف المعايير و المبادئ التي يحددها المجتمع ، سوء تكيف الفرد مع الوسط الاجتماعي الذي يعيش فيه

.
ـ نفسياً :هو اضطراب و صراع داخلي يعبر عنه الفرد بسلوك مناهض و مضاد للمجتمع و بطرق عدائيه

.
المقصود بالاحداث :

لغةً : صغير السن

اجتماعياً : هو الصغير منذ ولادته و حتى يتم نضجه الاجتماعي، الذي يمر بمراحل التكوين الاجتماعي و لم تكتمل عناصر الرشد لديه و لم يصل الى مرحلة من التمييز و الادراك .

قانونياً : هو الفرد الذي لم يبلغ 18 من العمر و تتم مسائلته عن جرمه بطريقة تختلف عن مسائلة البالغ او الراشد .

و بناءً على ذلك يعرف جنوح الاحداث :


هي السلوكيات و الافعال اللإجتماعية و الخارجة عن القانون و الصادرة عن فئة حددها القانون بسن معين و تستوجب هذه الافعال صدور حكم قضائي لازم التنفيذ بالاستناد على تشريع معين . ( تعريف ذو نظره قانونية و اجتماعية )
خصائص الشخصية الجانحه من ابعاد مختلفه

1ـ الخصائص الانفعاليه :


ـ سرعة الاستثاره الانفعاليه                    ـ تناقض وجداني و انفعالي / تقلب في المزاج .
ـ تبلد عاطفي                                     ـ عدم الشعوربالندم و الخجل 
ـ الشعور بالغيره و الحقد


2ـ الخصائص المعرفية

ـ عدم القدره على الادراك                        ـ ليس لدية تخطيط ايجابي للمستقبل
ـ التفكير بإتجاه واحد                               ـ لديه افكار لا عقلانيه و مشوهه
ـ الإفتقار للقدرة على التعلم من الخبرات السابقه

3ـ الخصائص الاجتماعية

ـ الفشل في إقامة العلاقات مع الاخرين                 ـ تجنب التواصل مع الاخرين
ـ سوء التكيف مع الاخرين                               ـ خروجه عن المعايير الاجتماعيه

4ـ الخصائص السلوكيه


ـ الادمان و تعاطي المخدرات و الكحول                  ـ العنف و العدوان
ـ السرقة                                                       ـ محاولات الانتحار

5ـ الخصائص الاخلاقيه

ـ الكذب                                                  ـ الغش
ـ الخيانه و الخداع                                       ـ عدم الامتثال للمعايير الاخلاقيه للسلوك و عدم الاخلاص


انواع الاحداث المنحرفين


1ـ الاحداث المنحرفين :

اي الذين يرتكبون افعالاً وضع لها القانون عقوبة معينه ، او بعباره اخرى الاحداث الذين يرتكبون الجرائم التي ينص عليها قانون العقوبات و القوانين الجنائيه الاخرى دون إمكانية مساءلتهم قانونيا ًعما صدر منهم لعدم بلوغهم السن القانونية.

2ـ الاحداث المعرضون للانحراف

تقسم ثلاثة اقسام :
ـ الحدث المتشرد : هو الذي لا عائل له و ليست له وسيله مشروعه للعيش ولا مأوى يأوي اليه .
ـ الحدث المشكل : هو الحدث الذي يعاني مشاكل سلوكيه و اخلاقيه و نفسيه ، و يدخل في نطاق هذا القسم الحدث الذي يأبى الطاعه و الخضوع للنظام و الحدث المارق من سلطة ابويه و الذي يهرب من المدرسة او يعتمد إلحاق الضرر بنفسه او الكذب المرضي ، مما يمثل خروجا ًعن المعايير الاجتماعيه و التربويه دون ان يوضع تحت طائلة القانون .
ـ الحدث في خطر : هو الحدث الذي يفتقد الرعاية لسبب من الاسباب او يتعرض لعدوى مخالطة غيره من المنحرفين او يتردد على الاماكن التي تعتبر مرتعاً  للانحراف و المنحرفين .
3ـ الحدث فاقد القوى العقلية :
يخرج هذا القسم من الاحداث من طائفة الاحداث المنحرفين فلا تنطبق عليه التشريعات الخاصة بالاحداث العاديين ، و يرى التشريع بشأنه اذا ثبت ارتكاب احد اعضائه سلوكا ًمنحرفا ًيعاقب عليه القانون ضرورة ايداعه في احد المراكز الخاصة بالامراض العقليه.

النظريات المفسره للجنوح  

1ـ المدرسه التحليليه  ( فرويد )
ـ القيام بالسلوكات العدوانيه و العدائيه بمثابة ارضاء لغرائز الانسان
ـ الصراع بين مكونات الشخصية الثلاث و يعبر عنه بالسلوك الجانح
ـ العمليات اللاشعوريه
الفرويديون  الجدد ( إدلر )
ـ الشعور بالنقص : سبب شعوره بالنقص قد يكون عضوي او اجتماعي و من خلال هذا النقص يدفعه للسلوك الجانح .
ـ اسلوب الحياه : اذا تبنى اسلوب حياه خاطئ فيسعى لتحقيق اهدافه من خلال السلوك الجانح .
ـ الغائيه او تحديد الاهداف : اذا كان الهدف ايجابي يكون اسلوب الحياه ايجابي و العكس صحيح .
ـ المشاركه الاجتماعيه : اذا الانسان افتقد هذه المشاركه يبتعد عن التطبيع الاجتماعي ويلجأ الى سلوك منحرف .
ـ اساليب التنشئه : تعتبر عامل مؤثر في اختيار اسلوب الحياه و اهداف الفرد من دلال زائد ، حمايه زائده ،الاهمال ،الطفل المدلل و النمط السلطوي .
2ـ النظرية الانسانية 
كارل روجرز
ـ عدم معرفه الفرد لذاته و عدم تكوين مفهوم ذات ايجابي ، اذا نظر الفرد لنفسه نظره سلبيه قد ينعكس ذلك على سلوكه .
ـ عدم التساوي بين انواع الذات ، الذات الحقيقيه هي الذات التي يكون الفرد عليها فعلاً دون تزييف و تحريف ، الذات المدركه هي صورة الفرد عن ذاته ، الذات الاجتماعيه هي فكرة الفرد عن ذاته من وجهه نظر الاخرين ، الذات المثاليه هي الذات التي يتمنى ان يكون عليها الفرد .
ـ لا يوجد تطابق بين الذات و الخبره              ـ الادراك المشوه للعالم الظاهري
ابراهام ماسلو
فسر السلوك الجانح بعدم اشباع الفرد لحاجاته و خاصه الفسيولوجية منها يسبب السلوك الجانح للفرد
( الاحتياجات الاكثر اهمية وفقاً لهرم ماسلو : الحاجات الفسيولوجية ، حاجات الامان ، الحاجات الاجتماعيه ، الحاجه للتقدير ، الحاجه لتحقيق الذات )
3ـالنظرية السلوكية
السلوك الجانح مكتسب و متعلم من البيئه خاصة ًاذا كان مصحوب بالتعزيز .
4ـ النظرية المعرفية
ـ اسلوب التفكير الخاطئ و غير العقلاني يساهم في ظهور السلوك الجانح .
ـ المعتقدات و الافكار التي يعتنقها الفرد .            ـ حديث الذات السلبي .
ـ التشوهات المعرفيه ، التضخيم و المبالغه له دور كبير في ظهور السلوك الجانح ، التجريد الانتقائي التركيز على الاحداث السلبيه ، التعميم ، كل شيء او لا شيء ، الشخصنه حيث يعزو الاشياء السلبية لذاته .
5ـ نظرية  التعلم الاجتماعي ( باندورا)
السلوك الجانح متعلم بالتقليد و المحاكاه و النمذجه
6ـ النظرية الوجودية( فرانكلي )
سبب السلوك الجانح هو الافتقاد الى المعنى الحقيقي للحياه و عدم القدره على تحمل المسؤوليه .
7ـ النظرية الاجتماعية
تتناول المشكله على مستوى المجتمع بأكمله و تأثير الوسط الاجتماعي على الفرد ,
عوامل ظهور السلوك الجانح
1ـ الاسرة
تساعد الاسرة في ظهور السلوك الجانح و ذك لعدة اسباب منها :
ـ اسلوب التنشئة الاسريه و يتمثل بالاسلوب التسلطي ، الدلال الزائد ينتج حرية مطلقه و خروج عن  المعايير الضابطه للسلوك ، الاهمال من حيث غياب المتابعه و الرقابه و بالتالي هذا يمكن ان يمهد الطريق للسلوك الجانح و غياب المرجعية الضابطه للسلوك و اللجوء للسلوكيات المنحرفه حتى يلفت نظر الاخرين .
ـ المناخ الاسري المشحون ، يتوجه الفرد الى الشارع اذا افتقد الفرد للأمن داخل الاسرة و اذا كان الجو الاسري مليء بالنزاع و الخلافات يساعد على ظهور السلوك الجانح .
ـ التفكك الاسري ، من طلاق و انشغال الوالدين عن الابناء او غياب احد الوالدين ، زواج الاب اكثر من مرة و تخلي احد الوالدين عن مسؤولياتهم بالاضافه الى موت احد الزوجين . 
ـ الحجم الاسري ، زيادة عدد افراد الاسرة ينعكس بصورة سلبيه على الابناء و يظهر هذا الشيء على سلوكه ( كلما زاد حجم الاسرة كلما قل الاهتمام )
2ـ المدرسة
تساعد المدرسة على ظهور السلوك الجانح و ذلك لعدة اسباب :
ـ غياب المثيرات التي تجذب الطالب للمدرسة لتصبح شيء منفر بالنسبه له .
ـ جماعة الرفاق داخل المدرسة لها تأثير على الفرد
ـ غياب دور الارشاد                         ـ المنهاج لا يتلائم مع قدرات الطلاب
ـ شخصية المعلم و علاقتة بالطالب           ـ غياب الانشطة الجاذبه للطلاب ( نشاطات لا منهجية )
3ـ ضعف الوازع الديني و التطرف و التشوه المعرفي بالنسبة للجانب العقائدي
4ـ جماعة الرفاق خيث ان تهميش دوره في الاسره يؤدي الى لجوء الفرد لجماعات الرفاق حتى يلبي الحاجات النفسيه و اثبات ذاته .
5ـ وسائل الاعلام
للاعلام دور كبير في تفكير الاحداث من خلال :
ـ عرض البرامج التي تساهم في انهيار القيم الاخلاقيه و تمهيد العنف حيث تستثير الفرد و تجذب انتباهه
ـ تعريف الاحداث بالوسائل و الطرق التي تساعد على ارتكاب الجرائم و التخطيط لها و التحايل على القانون
ـ تمجيد الشخص المجرم و اظهار شجاعته تجذب المراهق و خلصة الاحداث و بالتالي يمكن ان ينظر لهذه الشخصية بأنها شخصية مميزه و بنهاية الامر يقوم الحدث بتقليد المجرم
ـ ينمي مشاعر العطف على الشخص المجرم ، مثل اقامته بالجريمه بفعل الفقر
ـ ينمي مشاعر الكره و العدائيه ضد اجهزة الامن لأمتلاكهم السلطه و اجراءات ايقاع العقوبه
6ـ التطور التكنولوجي من خلال انتحال الشخصية  ، الهكرز و المخدرات الرقمية
7ـ اوقات الفراغ ، فراغ فكري ولا يوجد انشطة ملل في روتين الحياه و التخيّل مما ينتج سلوك جانح .
طرق الوقاية من السلوكيات الجانحه
داخل الاسره
المتابعه و الرقابه المستمره على الابناء و انشطتهم ، اشباع حاجات الابناء من حاجات معنويه و نفسيه و ماديه ، فتح قناوات الحوار و التواصل مع الابناء بإتباع النمط الديمقراطي مع الابناء ، توجية طاقات الابناء بأنشطه هادفه ، المساواة في معاملة الابناء و عدم النبذ و التفرقه بينهم ، عدم اظهار الصراعات و المشاحنات امام الابناء .
داخل المدرسة
متابعه مستمره ما بين الاسره و المدرسة ، توفير الانشطه التي تقوم بتوجيه طاقات الافراد و امكاناتهم ، توفير بيئه آمنه في المدرسة و جاذبه للطلبه ، تنفيذ الحصص و البرامج الارشادية للوقاية من السلوك الجانح و التعريف بأشكاله ، تنمية المنظومه الاخلاقيه .
داخل المجتمع
اعداد البرامج و ورشات العمل التي تساهم في التعرف على السلوك الجانح و الوقاية منه ، تشديد العقوبه على مرتكبي السلوك الجانح ، تقوية الوازع الديني من خلال رجال الدين عن طريق المساجد و دور العباده ، انشاء مراكز شبابيه لتوجيه افكارهم و استغلال طاقاتهم ، انشاء مؤسسات الرعايه التي تحوي الافراد المشردين ، اعداد برامج تأهيليه للجانحين .
اهمية ارشاد الاحداث الجانحين
المساعده في فهم الذات و تكوين مفهوم ذات ايجابي و التعرف على القدرات و الامكانيات و العمل على توظيفها و استغلالها ، مساعدة الفرد على التخلص من مواطن الضعف في شخصيته ( التخلص من مشاعر الذنب ) اكسابهم المهارات التي تساعدهم على التكيف و مواجهة تحديات الحياة ، زيادة الامل و الطموح لديهم .
كيفية توظيف بعض النظريات في اهداف ارشاد الاحداث الجانحين
( النظرية التحليليه ) فرويد :
تقوية الانا و بناء الضمير بحيث تكون اهدافهم و توقعاتهم منسجمه مع الواقع ، تحويل الدوافع الغريزيه الى دوافع مقبولة اجتماعياً ، الربط بين الصراعات الداخلية و الخبرات المؤلمه مع السلوك الجانح ، التداعي الحر استحضارها الى حيز الشعور لتتزامن مع التفسير ، التفسير الربط بين الاحداث  اعطاء التفسير الملائم لعبارات المسترشد لصراعاته الداخليه .
إدلر: مساعدة الحدث على التخلص من مشاعر النقص و تحويلها الى مشاعر التفوق و الابداع ، المساعده في تغيير اسلوب الحياه الخاطئ ، تصحيح الاهداف الخاطئه ، المساعده في الاندماج الاجتماعي و تقوية الحس الاجتماعي ، استخدم ادلر التشجيع المستمر من خلال استثمار جوانب النقص بأمور ايجابيه .
( الارشاد المتمركز حول المرشد  ) روجرز :
تكوين مفهوم ذات ايجابي مساعدة الحدث على فهم ذاته ، انسجام ما بين الذات و الواقع ، تحقيق الذات بصورة ايجابية ، التأكيد على ابراز مواطن القوة و الضعف في شخصية الحدث
( النظرية المعرفية )
اعادة البناء المعرفي للحدث من خلال تصحيح الافكار اللاعقلانية و التصورات المشوهه و استبدالها بأفكار منطقية و عقلانية و على المرشد ان يربط بين هذه الافكار و السلوك الجانح
( النظرية الوجودية )
اكتشاف معنى للحياه و القدرة على تحمل المسؤوله
و اخيراً لا بد من الاشاره الى بعض الاعتبارات اثناء محاكمة الاحداث
ـ سرية المحاكمه و عدم نشر اي صوره او خبر عن قضية الحدث .
ـ حضور ولي الامر اثناء التحقيق بالمحاكمه .
ـ الحصول على تقرير مراقب السلوك .
ـ عدم تقييد الاحداث .
ـ عدم اللجوء الى الحجز و التوقيف .

 إعداد:إيمان هاني


المراجع :
ـ انحراف الاحداث و مشكلة العوامل / منير العصره
ـ مجلة كلية التربية للبنات ـ جامعة بغداد
ـ مساق ارشاد الاحداث الجانحين / د. محمد عبود
author-img
مدون الجانب النفسي-علم النفس

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent