القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات




العوامل المؤثرة في نمو

1: الوراثة: تمثل الوراثة كل العوامل التي كان يحملها الكائن في مرحله الاخصاب، ويعتبر هذا العامل شيء مهما اذ انه يؤثر في نمو من حيث صفاته ومظاهره، ونوعه ومداه، وزيادته ونقصه، ونضجه او قصوره

وتنتقل الخصائص الوراثية الى الفرد عن طريق المورثات الجينيه التي تحملها البويضة الملحقة من الصبغات الوراثية الذكرية ولا يقتصر التوريث هنا على الجانب الإيجابي فقط بل يتعدى ذألك الى ان هناك بعض الامراض تنتقل بلوراته.

ان هدف الوراثة الرئيسي هو المحافظة على الصفات الأساسية للنوع و السلالة   

العوامل البيئية: تتنوع البيئات التي يتم نمو فيها وتم تقسيمها لثلاث لثلاث بيئات
1:البيئه الرحمية
2:البيئه الأسرية والاجتماعية أي البيئة الثقافية
3:البيئه الطبيعية
ان البيئات هيا التي تمثل المدى الذي سيصل له الكائن الإنساني ذو السمات الوراثية الفطرية’,ان هدف النمو الأساسي هو إيصال الفرد الى حده الأقصى لكن أحيانا تكون البيئه هي ما يعيق هذا التطور الارتقائي
فمما لا شك فيه ان البيئه ذات الخبرات الكثيره ليست نفسها البيئه الفقيره من المثيرات في تنشئه الطفل ...
3:العوامل البيولوجيه:ان للدور البيولوجي اهميه كبيره جدا و خاصه جهاز الغدد حيث ان لافرازها للهرمونات دور كبير في سير عمليه النمو ,و الغدد نوعان[1]القنويه وهي التي تفرز الهرمون في الموضع التي تستعمل فيها مثل الغدد اللعابيه والدهنيه و الدمعيه .......

اما الغدد الصماء هيا التي تفرز في دم مباشرة في الدم لتحكم وظائف الجسم’,وهيا في عملها تؤثر على الأخرى بالاظافه للجهاز العصبي و الأعضاء و دورها كبير في عمليه نمو الفرد



[1] مريم سليم – علم نفس نمو –مرجع سابق ص17

reaction: