recent
أخبار ساخنة

متلازمة انا استطيع تغييره !

 متلازمة انا استطيع تغييره !

(الذي يحب يحب ، يحب رغم العيوب... بل يحب العيوب ايضاً )

--نجيب محفوظ .



قد يكون المقال هذا مؤلم لبعض الاشخاص وقد يكون محط إنكار لكن للاسف الجوانب النفسية للراغبين بتغيير الاشخاص في العلاقات العاطفية تحمل في حقيقتها ابعاد اخرى ، إن غالبية اصحاب متلازمة الاصلاح هم نساء ينجذبون لرجال يحتاجون للتغير او للاصلاح لكن يوجد رجال ايضا ينجذبون لنساء من نفس النوع ...  تقول الكاتبة( Jackie Pilossoph ) 

على الرغم بأن المصلحين او الراغبين بإصلاح الاشخاص من حولهم في (العلاقات العاطفية) على وجه التحديد هم اشخاص جيدين وعاطفين إلا انهم برغبتهم بتغيير الاشخاص فهم يحققون رغبات انانية  اثناء حل المشكلات والإنقاذ والاصلاح .

عادة ماتكون النية في إصلاح وتغيير الاشخاص نابعة من نوايا حسنة او عن تجارب شخصية مؤلمة بالمساعدة فيرغبون الاشخاص اصحاب متلازمة الاصلاح او تغيير الاشخاص الى تقديم المساعدة التي لم تقدم لهم سابقاً ! 

لأكون صادقة معك بعض الاحيان لا يمكنك تغيير نفسك بل انك تجد من الصعوبة الكافية مع نفسك حتى تحملها على التغيير ولديك سيطرة كاملة عليك  فمابالك بالاشخاص الاخرين ! 

غالباً مايجد الاشخاص صعوبة في الرغبة في التوقف عن إصلاح او تغيير اشخاص ما من الضروري ان تتعلم كيفية قبول الناس كما هم .

الموضوع يبدا عندما تنجذب /تنجذبي لشخص ما بشكل معين صاحب صفات معينه ثم اقول او انوي تغييره للافضل والاستمرار في نقد سلوك معين نحن على علم بوجوده مسبقاً ولكننا نملك الرغبة في الاصلاح والتغيير ...

هناك عدة اسباب لهذه المتلازمة :


اولاً : بعض النساء او الرجال ينجذبون لاشخاص حياتهم فاشلة رغبتاً منهم في الاصلاح والاحساس بأنهم ابطال وان لهم دور قوي وموثر في حياة اشخاص ،وهم يمارسون دور المصلح يرفعون بهذا السلوك ثقتهم بنفسهم .


ثانياً :إحترام الذات المتدني ،الاشخاص المصلحين غالباً يعتقدون بأنهم غير قادرين على جذب اشخاص اصحاء واسوياء لذلك يجذبون اشخاص معطوبين يجب إصلاحهم إعتقادآ منهم انهم غير مقبولين بهم في العلاقات السوية .


ثالثاً : انت لاتريد ان تكون وحيدآ انت تفضل ان تكون بعلاقة مع اشخاص غير صحييً  على ان تبقى وحيداً .


رابعاً : غالبا مايؤدي إفتقار الحب للذات الى مواعدة اشخاص لرجال او (نساء) غير مناسبين لهم ربما يعاقبون انفسهم بمطاردة اشخاص لايعاملونهم جيداً او يحعلونهم سعداء .


خامساً : قد تكون هذه طريقة ذكية بللاوعي  للهروب من الزواج عن طريق الارتباط بشخص  رائع لكنه يحمل صفة سيئة فيقول صاحب المتلازمة انه شخص رائع لكنني لايمكنني الزواج به ، فهم في اذهانهم لايريدون الزواج ولكنهم يهربون للعلاقات المسيئة كي يكونو امام الناس واعينهم انهم يفعلون الشيى الطبيعي ويرتبطون ...لكن الاشخاص الذين يرتبطون بهم غير مؤهلين للزواج !


في النهاية كانت تقول المبدعة anais nin (نحن لانستطيع تغيير الذين نحبهم ،نحن نستطيع ان نحبهم فقط )

ففكرة ان نرتبط بأشخاص ونوعدهم بالحب والقبول ثم نستمر بإنتقادهم وجرحهم على سلوكهم ونستمر بمحاولة إصلاحهم هذا شيئ قمة في النرجسية والتمركز حول الذات ! 

انه شيئ يعكس مدى النقص وشهوة التسلط انه لشيئ مشوه ابعد مايكون عن الحب !

إن كنت ترغب حقاً بالمساعدة فتعلم الفرق بين الاصلاح والمساعدة ساعد من تحب بكل الوسائل عن طريق الاستماع بإنتباه والتدريب الصحيح والتوجيه وإعطاء الحرية ولكن لاتحاول إصلاحه .


-- بقلم : خلود ابوارشيد 

author-img
مدون الجانب النفسي-علم النفس

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent