recent
أخبار ساخنة

الشخصية المبهرة إجتماعيا

الشخصية المبهرة إجتماعيا:

 

الاجتماعيات ‏بانواعها امر لابد منه فلا يمكن الإنسان أن يحيا بمفرده و ان إضطر لذلك بعض الوقت فلن يستطيع إكمال حياته هاربا من مخالطة الناس بالتأكيد أنت تمتلك شخصية رائعة وتتمتع بجاذبية اجتماعية ولكن هناك بعض الأسرار التي ‏تترك تأثيرا وإنطباعا ساحرا  عنك لدى الناس.

‏يجب علينا جميعا الادراك بأنه مهما بلغت مساوئ الإنخراط في المجتمع‏ فلن تبلغ ابدا حجم الضرر الذي تسببه العزلة.

‏أن تكون اجتماعيا فهذا يدعم  كثيرا صحتك النفسية وهو أحد الأركان المهمة لحمايتك  من أخطار كثيرة كأن تشعر  بالسلبية اوالوحدة وقد يتطور الأمر لديك لحب العزلة والتكيف معها وبذلك تفقد عنصر مهم في حياتك

فمخالطة الناس تتعلم منها  أشياء جديدة وتنمو خبراتك في الحياة وتتعدد تجاربك وكل ذلك  بالتأكيد يؤثر على مستقبلك ويجعل لديك قدرة أكبر على خوض نقاشات متنوعة وتتطور أفكارك التي  تسهم في تغيير حياتك للأفضل.

‏إن معرفة بعض المهارات الاجتماعية تجعل الإنخراط في المجتمع امر ممتع وتشعرنا بالثقة وتبعدنا عن رهاب المجتمع الذي قد يعقب صدمة اجتماعية او خذلان من أحد افراد المجتمع يجعلنا نشعر بعدم الأمان بين الآخرين ولا نجد الراحة الا في بقاءنا بمفردنا ولكن إذا بذلناجهدا بسيطا في تنمية تلك المهارات فسيكون الأمر مختلف ومميزا.

  كل ما علينا فعله هو تعلم بعض المهارات والحيل الاجتماعية التي ستجعل حياتنا أكثر سلاسة .

 

-إليكم ٥ مهارات اجتماعية تدعم جمال ورقى شخصيتكم:

 

١-كن منصتا بملامح حيادية:

‏الإنصات والاستماع الجيد من أكثر الأمور التي تدل على اهتمامك بمن يحاورك لذا كن مستمعا جيدا بدون مقاطعة ولا تجعل الرفض أو القبول لما تسمعه يبدو على وجهك

 فربما إن بدا عليك الرفض توقف الطرف الاخر عن الكلام  خوفا من اعتراضك وربما اشعره قبولك وتعاطفك بالشفقه عليه لذا  اجعل ملامح وجهك حيادية حتى يتمكن من سرد ما لديه بكل هدوء ولكى لا يشعر بالضغط وانعدام الامان بحديثه معك.

 

٢-‏ إحترام وجهات النظر المعارضة لك:

‏عند خوض أي نقاش يبدى فيه كلا من الحاضرين وجهة  نظره فإن عدم احترامك لوجهة النظر الأخرى يحول الامر  لمعركة  يسعى الجميع فيها للفوز  ولكن إذا قال احد وجهة نظر معارضة  ثم كان رد فعلك انك تحترم جميع وجهات النظر المخالفة وان  لكل رأيه  وهذا أمر طبيعي لا يفسد للود قضية فتخيل معي الانطباع الذي سيخلفه ذلك الرقي الفكري والخلق الطيب الذي تتمتع به.

 

٣-‏لا تجعل  غضبك يتحكم بك :

إذا كنت أمام الناس واغضبك  شي ما فتحكم  في غضبك على الفور فبعيدا عن الضرر الذي يسببه الغضب الشديد على جسدك واعصابك فهو أيضا يخلف انطباعا سيئا لدى الآخرين عنك بأنك شخص فظ و صعب المراس لذا حاول ضبط أعصابك والسيطرة بهدوء على غضبك

ويمكنك التمرن على ذلك بممارسة التنفس العميق عندما يغضبك امر ما.

 

٤-البوح بكل مالديك لا يفيدك:

‏إن  الانفتاح الزائد لا يفيدك أبدا فلا تفشي جميع أسرارك أمام احد واجعل بينك وبين الناس حدا فاصلا لا يمكن لأحد اختراقه وهو وخصوصيتك وأفكارك ومبادئك فليس من حق احد ان يقتحم مساحتك الشخصية ولا يتعارض  ذلك مع انخراطك  في المجتمع بل إن ذلك هو الإنخراط الصحي الذي لا يخلف ضررا مبالغا فيه تعامل مع الجميع بطريقة طبيعية ولست مجبرا على البوح بما لا تريد لتكسب ثقة  أحدهم أو وده.

 

٥-‏مراعاة مشاعر الآخرين:

 احذر أن تشعر من حولك بأنك أفضل منهم أو أن لديك شي لا يمكنهم الحصول عليه فذلك  يشعرهم بالحزن والعجز  كما يخلف عنك فكرة سيئه بأنك شخصية مغرورة وغير مراعية لذا احرص على التواضع والتعامل مع الآخرين باحترام لهم بغض النظر عن الفروق الاجتماعية فجميعنا بشر ويحزننا عدم التقدير كما تبهجنا الكلمة الطيبة والمعاملة الرقية.

 

واخيرا: ‏لا تركن للإنعزال ولا تستسلم للرهبة من المجتمع  فاالإنخراط  في المجتمع يضيف إليك العديد من التجارب والخبرات التي ستشكل نضجك ووعيك للتعامل مع المشكلات والمواقف المختلفة التي تواجهها في حياتك كما سيتتطور حكمك على الامور ولم تكتسب ذلك الا بالتعامل مع الناس والاستفادة من خبراتهم والتعلم من أخطائك وعدم تكرارها.

دمتم جميعا اصحاء جسديا ونفسيا.

 

 بقلم :أسماء حسن


author-img
مدون الجانب النفسي-علم النفس

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent