القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات

التفكير العقلاني واللاعقلاني



التفكير العقلاني واللاعقلاني



تنتشر في مجتمعاتنا الأفكار الخرافية واللاعقلانية


، والسلبية التي تسبب الاضطراب النفسي للأفراد في شتى المجالات، لذلك كان لا بد من تغيير الافكار اللاعقلانية واستبدالها بأفكار أكثر ايجابية وعقلانية.

الأفكار العقلانية واللاعقلانية

نعني بالتفكير العقلاني: هو التفكير الذي يساعد الانسان على انجاز الاهداف و الغايات الاساسية التي تعمل على اسعاده، في حين ان التفكير اللاعقلاني : هو التفكير الذي يمنع الانسان من انجاز اهدافه و غاياته و بالتالي الشعور بالتعاسه و الاحباط . 
تُعد النظرية العقلانية الانفعالية لرائدها ( ألبرت اليس ) من اكثر النظريات التي ادخلت المنطق و العقل في عملية العلاج او الارشاد النفسي ، و بدأ اليس اسلوبه عند اقتناعه بأن الخبرات المبكره الخاطئة او غير المنطقيه تستمر ولا تنطفئ رغم تعزيزها من الخارج ، و ذلك لأن الافراد يعزون هذه الخبرات المتعلمه بتكرار تلقينها داخلياً لأنفسهم و بأنفسهم حتى تصبح فلسفه لهم ، و يفترض ان هناك قوى بيولوجية و قوى اجتماعية تقود الفرد الى التفكير العقلاني ، و ان الانسان بإستطاعته ان يكون عقلانياً في تفكيره ، و ان الاضطرابات الانفعالية و العصابية ما هي الا افكار غير عقلانية 
. 

متى تكون اساليب التفكير عقلانية و لاعقلانية ؟


تكون المعتقدات و اساليب التفكير منطقية و عقلانية عندما تنسجم مع اهدافنا العامة ، و قيمنا الاساسية في الحياة ، و تحقيق السعادة ،و الفاعلية الاجتماعية ، و الابداع والإيجابية ، و تكون المعتقدات و اساليب التفكير غير منطقية و غير عقلانية عندما لا تكون صحيحة و منطقية في ذاتها ولا تخدم توافقنا مع الواقع ، و تحكم علينا بالسلبية و الهزيمة و بالتالي الشعور بالاحباط و عدم الفعالية .

بعض النماذج من الافكار العقلانية و اللاعقلانية


1ـ من الامور الحتمية للفرد ان يحظى بحب و استحسان الاخرين لكل ما يقوله او يفعله .( فكرة غير عقلانية )
ـ من المحبب و لكن ليس من الضروري للفرد ان يحبه و يستحسنه الاخرون ، بيد انه من المستحسن ان يحظى الفرد بإحترامه لنفسه بدلاً من استحسان الاخرين له و ان يقدم الحب بدلاً من توقع الحب . ( فكرة عقلانية )
2ـ انها كارثة او مأساة عندما لا تسير الامور كما نود لها ان تكون . ( فكرة غير عقلانية )
ـ من السيء ان تكون الامور كما لا نود لها ان تكون ، و علينا ان نحاول بكل جهد تغيير الظروف او ضبطها و ان يمهد لنفسه قبول الامور كما هي . ( فكرة عقلانية )
3ـ إن شقاءنا و تعاستنا و عدم احساسنا بالسعادة نتائج لاشياء خارجة عن ارادتنا مثل الحظ . ( فكرة غير عقلانية )
ـ إن جزءاً كبيراً من مصيرنا نحكمه نحن بإرادتنا و تصرفاتنا .
4ـ إن الانسان يحتاج لفرد اقوى و اكثر خبرة ليسانده و يساعده على تحقيق اهدافه في النجاح بدل ان يعتمد على نفسه . ( فكرة غير عقلانية ) 
ـ من الافضل ان نعتمد على انفسنا و ان نقف على اقدامنا بمجهودنا و ان نستمد ايماننا من انفسنا و من قدراتنا و قيمنا الخاصة عند مواجهة مصاعب الحياة ، و اذا عاوننا الاخرون فلا بأس اما اذا امتنعوا فلا نضطرب لذلك . ( فكرة عقلانية )

الاقناع المنطقي


يهدف اسلوب الإقناع المنطفي الى تحديد اسباب السلوك المضطرب من افكار و معتقدات غير عقلانية او غير منطقية ، و التخلص منها بالاقناع العقلاني المنطقي و اعادة الفرد الى التفكير الواقعي . و يلاحظ ان هذا الاسلوب يناسب المراهقين الذين يرفضون الآراء او النصائح الصادرة من الكبار .
يقوم هذا الاسلوب على اساس ان الانسان ما بين عقلاني و غير عقلاني ، و ان مسبب السلوك المضطرب خبرات مثيرة صادمة تؤدي الى تكوين معتقدات غير منطقية و افكار خاطئة او خرافية ،و هذه الافكار يقنع بها الفرد نفسه في شكل حوار مع النفس و يعتنقها دون خلفية واعية فتؤدي الى فهم خاطئ ، نتيجة لنقص خبرة او قصر نظر او جمود فكري .

يسير اسلوب الاقناع المنطقي على النحو التالي :


ـ دراسة الخبرة و ظروفها و ملابساتها .
ـ دراسة و تعرف المعتقدات و الافكار غير المنطقية ، و إلقاء الضوء على نظام المعتقدات الذي يتضمن الافكار غير المعقولة ، التي تكونت نتيجة المرور بخبرة صادمة او مثيره و كانت نتيجتها الانفعالية الاضطراب السلوكي .
ـ تغيير المعتقدات و الافكار غير المنطقية بالاقناع المنطقي ، اي اقناع الفرد بالمنطق بخطأ وعدم منطقية افكاره و معتقداته باستخدام الحجج و البراهين ، و كيف ان هذه الافكار تؤدي الى اضطراب سلوكه .
ـ بناء و تبني افكار و معتقدات جديدة منطقية و معقولة ، و فلسفه جديدة للحياة اساسها السلوك السوي المتوافق مع الواقع .
و هذا هو الاثر الحسن لهذا الاسلوب الذي يؤدي الى الصحة النفسية ، و تترك الحرية للفرد لتقبل و تطبيق ما يتبناه من افكار و معتقدات و تعمل على وقاية الانسان من الانهزامية  و تدمير الذات  .


إعداد : ايمان هاني
المراجع :
مبادئ التوجيه و الارشاد النفسي / د. كاملة الفراخ ، د. عبد الجابر تيم
التوجيه و الارشاد النفسي / د. حامد عبد السلام زهران
reaction:

تعليقات