القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات


العزلة الإجبارية



العزلة الإجبارية

لطالما شاهدنا أفلاما لنهاية العالم
وانفجرت بداخلنا مشاعر متناقضه
اغلبها خوف مقرون بحب المغامرة
ولكننا ولو لوهلة لم يصب إلى مخيلتنا
ان ذلك ممكن الحدوث وان حدث فقد يكون فى المستقبل البعيد.
ماهذا الفيروس الذى جعل أيامنا كحلم مزعج نصارع أنفسنا للاستيقاظ منه.
 وكأن العالم تحول لسجن شديد الحراسة هروبك منه هو الخيال بعينه.
الجميع خائف القلق يملاء العقول
ونظرات الرعب والشك تراها جلية فى العيون جميعنا لانريد لاحد ان يقترب منا او ان يلمسنا ولو كان اقرب الأقربين
وأعجب كثيرا من القلة التى لاتزال غير مباليه فهم ليسوا مدركين لحجم الخطر فضلا عن الأساليب الوقائية لا يتبعونها وقد يكون ذلك رفض وهروب نفسى من الواقع بعدم الاكتراث به.
فرض الان على جميع البشر العزلة وان لم يلتزموا بها فقد يؤدى ذلك ليس فقط إلى اصابتهم بالفيروس اللعين بل قد يصل إلى موتهم او موت عائلاتهم.

لقد رأينا أساليب عديدة للتعامل مع العزلة الاجبارية لتمرير ذلك الوقت الثقيل على القلب بسلاسة
ومع اننا قد نكون غير اجتماعيين او حتى لم نكن نتهافت للتنزه والتسوق
الا ان الاجبار فى ذاته كلمه غير مرغوبة
توحى لنا بالمنع والتهديد الذى نتعرض له وهو تهديد من نوع غريب لم نعتد عليه وليس لدينا اى تجارب سابقه لوباء بهذا الحجم المرعب انه عدو خفى.
لذلك فلنتسلح جميعا بترويض عقولنا على تقبل الوضع الحالي أولًا ثم يتبع ذلك ان لا تترك لعقلك وقت فراغ أبدا
فهذا كفيل بتدمير نفسيتك تدريجيا بمرور الوقت .
اشغل فراغك بالقراءة بمشاهدة شئ ممتع بممارسة رياضة منزلية او بكتابة مشاعرك وماتحس به ويمكنك محادثة معارفك هاتفيًا او عن طريق محادثات الفيديو لتشعر نفسك انك لست وحدك
وفى هذه العزلة الإجبارية وعدم الاختلاط بالناس واستحالة مقابلة الأهل والأصحاب الأولوية الان هى للوقاية فهو الأمر الذى لن يكلفنا الا الاعتناء بنظافتنا الشخصية وغذائنا الصحي لرفع مناعة جسدنا لمقاومة اى عدوى بالطبع عدم خروجنا من منازلنا الا للضرورة القصوى ومع الأخذ بكافه الاحتياطات الأزمة كماسك الوجه والقفازات والحفاظ على مسافة كافيه بيننا وبين الناس وعدم الذهاب لاماكن مزدحمة .
ولا يجب ان نتغافل أبدا عدم تمكن الخوف مننا فهو كفيل بإضعاف مناعة الجسد لما يفعله من زيادة هرمون الكورتيزول فالهلع الشديد والضغط العصبي قد يؤذيك فعليا
تعامل بحذر لا برعب وافعل ما بوسعك
فقط ولندعوا جميعا ان يتعافى العالم اجمع من هذا الوباء اللعين


          اسماء حسن

reaction:

تعليقات