القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات

نظرية 




نظرية التحليل التعاملي
في ظل تعقيدات المدارس النفسية في ايجاد حلول سريعة للاضطرابات ، ومحاولة إعطاء طرق تعامل صحية ونافعة وسهلة التطبيق ،سعى إيريك بيرن Eric Berne إلى محاولة ايجاد علاج سهل ونافع يساعد على تحسين العلاقات بين الناس وفهمها وتحليلها ، تحت ما سماه بالتحليلي التفاعلي أو التبادلي

-‏تعتمد هذه النضرية التي أتى بها إريك بيرن على معرفة حالات الانا الثلاث الموجودة (اي انة قسم الانا الى ثلاث حالات ومفهوم الانا في التحليل التبادلي تختلف عنه في التحليل النفسي ) والمستعملة عند جميع الاشخاص سواء عرف الفرد ذلك اولم يعرف ، وهي حالة الأنا الراشد أو الناضج adulte: وهي المختصة في الامور الفكربة وتتعامل بنضوج ومنطقية في هذه الحالة يقوم الفرد بالتحليل والاستنتاج وهي تعتبر بمثابة الكمبيوتر داخل الفرد ، حالة الأنا الولي أو الاب parent : وهي تتكون في الطفولة وتظهر هذه الحالة في النقد او التشجيع ..الخ، أما حالة الأنا الطفل enfant : فتتكون من جميع الأحاسيس التي نشعر بها وكل ما يتعلق بالشعور والعاطفة

-‏ونحن في علاقاتنا يجب أن نلاحظ جيدا أي حالة نستعملها وأي حالة يعاملنا بها الآخر

-‏بالإضافة الى ذلك ركز إريك بيرن على أن علاقاتنا مع الآخرين تندرج تحت أرب احتمالات وهي:
-‏أنا جيد<>أنت سيئ قد نجدها مثلا لدى البارانودي
-‏أنت جيد<> أنا سيئ يتصف بها النمط الإكتئابي
-‏أنا لست جيدا <>وأنت لست جيدا مثل ما نجده لدى الفصامي
-‏أما الحالة السوية فهي : أنا جيد <>أنت جيد

-هذه هي الاحتمالات التي ذكرها بيرن والتي تتوقف عليها نجاح العلاقة ، فإما ان تكون جيدة أو سيئة حسب النمط المستعمل
-‏لكن مع ذلك فإن الحالة الرابعة وهي الأحسن والأصح قد تم فهمها بسطحية كبيرة ، لذا كان الأجدر الوضع السوي أن يكون كلاهما جيد وكلاهما سيئ ، هذا ما أشار اليه اريك لكن استعملت بساطته ضده

-إن هذه النضرية بجميع مفاهيمها تساعد الفرد أولا على اختيار الحالة المناسبة للتعامل ، فأنا عندما أريد شيئا بالحاح استعمل حالة الأنا الطفل الذي يطلب بعفوية وببراءة ، وعندما يحتاجني أحد للنصيحة مثلا أستعمل حالة الأنا الاب الذي ينصح بحب وأمان وينهي بصرامة واحتواء ، وعند انجازي لمشاريعي أو وقوعي في مشاكل أستعمل حالة الانا الراشد الذي يحلل ويفكر بعقلانية
-‏هذه أمثلة فقط ، فهذه النضرية تستعمل الآن كثيرا ، وفي جميع الميادين خاصة في ميدان العمل ، كذلك جعلت الناس يتفطنون الى الحالات الثلاث السائدة في المفاوضات الخاصة بالحياة المهنية والاجتماعية  وهي :

-‏الطرفين في حالة ++ هنا العلاقة سليمة وصحية
-‏الطرفين في حالة + - هنا يحدث صراعات
-‏طرف في حالة +- والطرف الآخر في حالة -+ العلاقة تصبح من نوع مسيطر مسيطر عليه

- هذه هي نظرية التحليل التعاملي بشكل مبسط والتي تعتبر قليلة المراجع لكنها منشرة الآن جدا في البلدان الأجنبية لما لها من اهمية كبيرة.


المراجع : كتاب أدوار يلعبها الناس play people Games -Eric Berne-

-اعداد : إكرام يوسري



reaction:

تعليقات