القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات

ذلك الذي ليس بعد

ذلك الذي ليس بعد


ذالك الذي ليس بعد:
التعريف:
في كل شخص صورة مثالية في مخيلته، الأنا المثالية التي يصبوا إليها، الخالية من العيوب، و الناجحة على كل الأصعدة، لأنا القوة .

الباعث:
هو الشيئ الذي يخفزنا للوصول إلى ذلك الذي ليس بعد فيمكن القول أن الباعث 
هو ذلك الذي ليس بعد، إن باعثنا نحو الوصول إلى شيئ هو الذي يجعلنا نبحث عن التحفيز من أجل إيجاد طاقة نحو التقدم إلى الباعث أو الغاية أو إلى تلك الذات المصورة داخل عقولنا أي ذلك الأنا الذي ليس بعد.

الطريقة:

ليس المقام هنا للكتابة عن الطريقة، بل وأن كتابة الطريقة لشخص هو أشبه بنوع من الإستغباء العقلي والذي يقبله البعض بشرف ليس لشيئ سوى لأن هذا يجعلهم يضعون مسؤوليتهم على عاتق كاتب المقال، وهو كنوع من التعويض فالفاشل هنا ليس القارئ الذي أراد أن يستغبي نفسه بأن أخذ طريقة من شخص لا يعرف عنه شيئاً، بل الفاشل هنا الكاتب، وبتالي الربح من سبيل القارئ و الخسارة يتحملها الكاتب، هذا النوع من التعويض النفسي يفيد الفاشلين نفسياً عن تحمل مسؤولية ذواتهم ولكن قطعاُ لن يفيد شخصاً يصبو بعمق اكثر إلى ذلك الذي ليس بعد.
وكما كان الحال فلكل شخص طريق، إختر طريقك فإمكانياتك محدودة، لست عملاقاً أو أسداً فالله لم يخلقك عملاقاً في جسمك، ولكن خلق لك شيئاً بفضله يمكن أن تتجاوز قدرة العملاق بألة يصنعها عقلك .
العقل
كما قلت  إن العقل هو أساس السير على الطريقة
إن العقل هو أكبر قوة على هذه الأرض، ولكن ليس الجميع يستخدمه، فأول قاعدة للوصول إلى ذلك الذي ليس بعد هو أن تستخدمه.
لنقل أن هناك طريق ستختارها وتسير وحدك فيها، ولنقل أن العقل هو الأعين التي تسير بفضلهما نحو هذا الطريق، الأن تحتاج طاقة من أجل السير، فالخطة تقتضي المؤونة أثناء السفر.

قيمتك السوقية:

وتكون قيمتك السوقية وفق هدفك أو أناك المثالية.
طاقة الإنسان من أجل الوصول إلى السبيل هيا أنه عليه أن يرفع قيمته في السوق، وأن يجعل من نفسه علامة تجارية، حيث يصبح السوق هو من يحتاجه و ليس هو من يحتاج السوق.
كيف يتم حساب القيمة،؟
تكون على حسب الطريق الذي إختاره القارئ، وعلى حسب نوع الغاية فمثلاً إن أردت أن تكون رياضياً فالجسد له قيمته من النقاط و حب الجمهور له نقطة و المهارة لها نقطة و الكاريزما نقطة .
وكذلك يتم قبولك في شركة التي تحلم بها إن كانت لك تلك الإمكانيات التي ترفع حجم نقاطك.
إذا بعد العقل، زد قيمتك لتمر على تلك الطريق وكلما زادت قيمتك زادت سرعة مرورك.
إستمتع بلطريق في سبيل الوصول، ستعاني ولكن لمعانتك معنى، في الحقيقة لكل شيئ معنى فكما للموت معنى فللحياة وحلمك معنى كذلك، نعم حتى حلمك الذي بعقلك، الي يحركك نحو أهدافك الصغير ، لأجل الوصول إلى السبيل الحقيقي .
والأن بعدما معرفة حرية إختيارك للطريق، وبعدما عرفت ملخص الطريقة، والمعنى الوجودي لإختيارك، يأتي أهم سؤال؟

المعنى من هدفك:

هل ذلك الذي ليس بعد الذي تصبو إليه هدفك أم هدف عائلتك، لأنه قد نعيش حياتنا ونحن نحارب لاجل الوصول إلى النجاح في أفكار و غايات ليس لنا بل هي  أفكار ركبت لنا عن طريق البرمجة و النمذجة و الإيحاء، و خدعنا بأن هاته الأفكار لناـ
ليست لنا هي فقط للمحيطين بحولنا، فالبعض يقضي حياته لاجل الوصول إلى غاية ان يكون طياراً و في اخر حياته يعرف بأن حلمه كان على الدوام مزرعة بسيطة، وأخر كان يظن أن حلمه تحقق حينما أصبحت له أرضاً يسقيها و يسترزق منها، ولكن في الحقيقة كان حلمه أن يكون إماماً.
إذا مهما كان يجب أن نتعرى وجودياًً أمام ذواتنا، أن نعرف إلى أين نسير من أين أتينا و أين نحن الأن وفي هاته اللحظة، وأهم شي بعد كل هذا الحديث المقتضب هو ان تستمتع بلطريق أن تعيش اللحظة كأنها أخر لحطة بحياتك .





----------
ذالك الذي ليس بعد-
مرسلي بلال
---------
reaction:

تعليقات