القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات

لماذا المشاعر المؤلمة من الصعب التعامل معها؟



لماذا المشاعر المؤلمة من الصعب التعامل معها؟
المشاعر المؤلمة لاتطاق، الشعور بالذنب، الخزي والأذى عندما نفشل.
    المشاعر المؤلمة هي واحدة من أصعب الحالات النفسية التي يتعامل معها الفرد. عندما تحدث لنا الأمور السارة، سواء نجحنا في لعبة كبيرة، سواء تلقينا الثناء من زملائنا، سواء شريكنا الرومانسي تواصل معنا بإعجاب حقيقـي، غالبنا يستجيب بحس الرضى والاشباع النفسي. بالطبع هناك مواقف تتداخل فيها مشاعر الذنب مع استمتاعنا.
    لكن ماذا يحدث عندما نفشل؟ ماذا يحدث إذا خسرنا؟ إذا تم انتقادنا؟ إذا شريكنا الرومانسي تخلى عنا؟ التعامل مع المشاعر المؤلمة التي لاتطاق هو تحدي مستمر طوال حياتنا.
    ربما ننمّي بشكل لا يحتمل مشاعرنا المؤلمة التي قد تتضمن الشعور بالذنب، الخزي، الأذى، و/أو القلق. التحدي الذي يواجهنا جميعا هو تطوير وتنمية الآليات النفسية لمساعدتنا للتغلب على المشاعر المؤلمة. هناك العديد من الآليات التي يستخدمها الأفراد لتجنب المشاعر المؤلمة، الكثير من هذه الآليات النفسية تحدث خارج إدراك الشخص، على سبيل المثال: فتى رغم شعوره بالضغط في قلبه أثناء لعبه، رفض أن يخبر مدربه أو والديه، هذا الفتى يشعر بالإرهاق الشديد من المشاعر المؤلمة التي أحدثتها الخسارة وتمكن من إيقافها في نفسه، لم يستطع مواجهة والديه ولا الراشدين المهمين لديه لأنه شعر بالخزي أمامهم بسبب خسارته.
    امرأة في الثلاثينات تشعر بالذل الشديد بسبب الإجهاض الذي لم تتمكن من مواجهة به زوجها أو والديها. فابتعدت عن غرفتها لعدة أيام.
 شخص آخر، فقد منصبه في الجامعة، طريقته للتعامل مع ذلك كانت من خلال قضاء الليلة في الحانة وتم أخذه إلى المنزل من طرف أصدقاؤه.
    جميعنا تأتينا مشاعر قوية عابرة عندما نشعر بالإهانة، الحزن، أو الإحراج. المشكل في استمرار هذه المشاعر وسيطرة السلوكات اللاسوية.
 إذا كانت مشاعر الحزن دائما يتم تجاهلها أو إنكارها، فسوف تستمر الاستجابات اللاسوية مع احتمالية استمرار نشاطات التدمير الذاتي، قد تحدث تفككات عميقة في العلاقات أو قد تحدث سلوكات خطيرة، مثل القيادة تحت تأثير الكحول.
   أحد أعظم تحديات الوالدين لمساعدة الأبناء هي تنمية قدر أكبر من التسامح إتجاه المشاعر المؤلمة. هذا التسامح اتجاه المشاعر المؤلمة يمكن أن يساعد الأبناء على التعامل بشكل أكثر فعالية مع الواقع، سواء في المكافآت أو خيبات الأمل. عبر مراحل النمو والنضج نحتاج لتعلم وإعادة تعلم أفضل طريقة للتعامل مع خيبات الأمل المحتم علينا في الحياة.
-         المصدر:-1-إضغط هنا
-من إعداد: بالبالي إلياس
reaction: