القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات



ان تؤمن بنفسك





يحدث أحيانا ان تفقد ايمانك بنفسك بقدراتك بإمكاناتك، قد يحدث ذلك على نحو عابر، نتيجة ازمة شخصية او فشل على صعيد مهني او شخصي.



ويندر جدا ان يكون هناك انسان لم يشعر بشيء من هذا، من فقدان الايمان بنفسه لفترة ما ولسبب ما، الفقدان العابر للايمان بالنفس ليس سيئا بالضرورة، فهو قد يكون حافزا لدفعك نحو الأفضل نحو صقل طاقتك ومهاراتك على نحو اكثر انتاجا ووفرة
لكن...

هناك أحيانا حالات من الفقدان المستمر للايمان بالنفس، هناك ثقافة منتشرة للأسف، تجعل البعض لا يؤمنون باتفسهم أصلا، يرونها شيئا تافها لا يستحق الايمان، هناك بشر يولدون، يعيشون، يتحركون ثم يموتون، فتنقضي حياتهم وهم لا يدركون ان شيئا فاتهم هو الايمان بالنفس

هناك بشر يتلقون في حياتهم خصوصا في طفولتهم ونشاتهم المبكرة، حقنات سلبية مركزة، شديدة الكثافة، تقول لهم انهم فاشلون حتما، ان الفشل هو توأم لهم انهم لن يتمكنوا من تغير شيء او تحديد شيء او إضافة شيء الى هذه الحياة
هناك بشر يكبرون بنما تغرس في عقولهم انه ليس بالإمكان ابدع مما كان، فتنزع منهم فورا احتمالية ان بإمكانهم او حتى بإمكان غيرهم فعل ما هو افضل مما سبق وحدث

هناك بشر يوضعون في قوالب صغيرة منذ ولادتهم قوالب تجعلهم اقزاما، توهمهم ان امكاناتهم قزمة، وان حدودهم ضيقة، وان أهدافهم بالضرورة يجب ان تكون صغيرة ، ولا ينتج عن هذا للأسف الى بشر اقزام في التفكير والاهداف والايمان بالنفس، كان يمكن ان يكونوا عمالقة لو انهم وضعوا في قوالب مختلفة لو انهم امنوا بأنفسهم، وماذا ستفعل لنفسك او لاي احد لو انك لم تؤمن بها، ماذا سيكون بإمكانك ان تفعل، ان كنت لا تؤمن ان بإمكانك ان تفعل؟
كيف يمكنك ان تقود سيارة في شارع مزدحم بالسيارات ان كنت تعتقد انك لا تعرف كيف تقودها؟

وكيف ستقود نفسك في رحلة الحياة، ان كنت تعتقد نفسك غير مؤهل لذلك؟ ، كيف ستفعل أي شيء مهم في حياتك ان كنت لا تؤمن بنفسك؟


بالرغم من ان الكثير منا يشعر ان ظروف الحياة اقوى منه، الا ان الكثيرين في المقابل اثبتوا انهم اقوى من الظروف ، هم موجودونا حولنا بكثرة، لكننا قد نغفل عن تقدير انجازاتهم الشخصية في ازدحام الحياة، اقصد بالتحديد الابطال الذين نروهم بيننا بشكل يومي، وليست النماذج التي يعتبرها البعض خارقة للعادة او بعيدة المنال، بالرغم انها قد لا تكون كذلك ابدا، عندما تتمكن من المذاكرة على الرغم من اوضاعك الصحية او عائلية او مادية وغيرها، وتنجح في الامتحانات التي رسب فيها غيرك بل ربما تتفوق فيها، فانت اقوى من الظروف، اذا استطعت ان ترسم على شفتيك ابتسامة واسعة، وتعامل من حولك بلطف ومر، وتضحك على المواقف العابرة في الوقت الذي تصارع فيه أمواج الاكتئاب العاتية وظروفا نفسية صعبة لسبب ما، 

فأنت اقوى من الظروف



حين تتجرح عن خيانة شريك الحياة بصمت، وتدفن القهر في صدرك دفنا كي لا يتفاقم الوضع، وتتعامل مع ذلك الشخص بالحسنى على امل ان يهديه الله فتتحسن الحالة ويكبر الأبناء في بيئة اسرية سليمة، فانت اقوى من الظروف


اذا وجدت نفسك حبيس وزن زائد، واسير عادات غذائية سيئة تأصلت منذ طفولتك، وساكن في مكان يحفل بمغريات الطعام والشراب، ولا احد من حولك يدعم رغبتك في انزال وزنك، وبالرغم من كل ذلك استطعت ان تصل بنفسك الى بر الصحة والليافة والرشاقة، اذن انت اقوى من الظروف

اذا حافظت على مواعد نومك واستيقاظك، وتناولت وجباتك بانتظام، وحرست على الاهتمام بمظهرك برغم ان حياتك انقلبت راسا على عقب لمصيبة المت بك لكنك اثرت الا ان تتماسك ولا تسمح للمشكلة ان تزحف الى ابعاد حياتك الاخر، انت اقوى من الظروف


لقد عشنا افرادا وشعوبا في وهم اسمه العجز، اقتنعنا اننا ضعفاء ولا نستطيع قلب الأمور لصالحنا، اعتدنا الاستسلام، ولم نعد نستنكر وجوده، ولكن الحقيقة هي اننا اقوى مما نضن، الانهزامية التي نعيشها مهما اعتبرها البعض من مسلمات الحياة الا انها حالة ذهنية فحسب، نحن من نفخ رب العالمين في روحه في ابيهم ادم، نحن من اكرمهم الله من فوق سبع سموات، فامر الملائكة ان يسجدوا الى ذلك المخلوق البشري العجيب
ثق بنفسك فانت قطعا اقوى مما تضن
من اعداد: جلول خدة عبد النور


reaction:

تعليقات